ملاخي

ملاخي هو نبي يهودي ثانوي، من أهل القرن الخامس قبل الميلاد.

ينسب إليه سفر ملاخي. ومن المحققين من يرى أن «ملاخي» اسم اصطلاحي لكاتب مجهول وضع هذا السفر في النصف الأول من القرن الخامس قبل الميلاد.[1]

ملاخي
Malachi
 

معلومات شخصية
Malachia
النبي ملاخي.

المصادر

  1. ^ البعلبكي، منير (1992). معجم أعلام المورد (الطبعة الأولى). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 432.
  • بوابة أعلام
  • بوابة الإنجيل
  • بوابة اليهودية
  • بوابة المسيحية
  • بوابة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
أبوكريفا

أَبُوكْرِيفَا كلمة يونانية قديمة تعني "أشياء تم إخفاءها"، وتترجم إلى الكتب المنحولة أيضا، وفي السياق الديني مصطلح أبوكريفا Apocrypha يستعمل اليوم حصرا للإشارة إلى نصوص دينية تعتبر غير موثقة ومعترفة بها من قبل الأكثرية الدينية، وتدريجيا اصطبغ المصطلح بمعاني سلبية مرادفة للتحريف، في المسيحية تطلق أبوكريفا على أسفار من الكتاب المقدس تم نبذها لأنه لم يتم إقرارها والموافقه عليها من قبل مجامع كنسية مختلفة.

أرميا

بلدية أرميا (بالإسبانية: Armilla) هي بلدية تقع في مقاطعة غرناطة التابعة لمنطقة أندلوسيا جنوب إسبانيا.

أسفار الأنبياء

أسفار الأنبياء ((بالعبرية: נְבִיאִים)) هو القسم الرئيسي الثاني من كتب التناخ. وبين التوراة (التعليمة) وأسفار الكتابات. ينقسم أسفار الأنبياء إلى مجموعتين . الأنبياء السابقين ((بالعبرية: נביאים ראשונים)) ويتكون من الكتب سفر يشوع ، و سفر القضاة ، سفر صموئيل الأول و الثاني و سفر الملوك ؛ بينما الانبياء الأواخر ((بالعبرية: נביאים אחרונים)): وتشمل أسفار إشعياء ، إرميا ،حزقيال و أسفار الأنبياء الصغار الاثني عشر . يحوي الكتاب على قصص وتاريخ الأنبياء والملوك اليهود.

أسفار الكتاب المقدس

أسفار الكتاب المقدس تتشابه بدرجة كبيرة مع وجود اختلافات حولها فيما بين التقاليد اليهودي والكاثوليكي والبروتستانتي والشرقي الأرثوذكسي[؟]. فبينما تتشابه قوائم الأسفار في الشرقي الأرثوذكسي[؟] والمشرقية والكاثوليكية نجدها تختلف عن البروتستانتية فيما يتعلق بالأسفار القانونية الثانية التي يعتبرها البروتستانت أبوكريفا.

أسفار الكتابات

أسفار الكتابات او بالعبرية כְּתוּבִים هو الجزء الثالث والأخير من كتب التناخ. يحتوي على 11 سفر يتم تقسيمها إلى عدة مجموعات

مجموعة الكتب الشعرية (سفر المزامير وسفر الأمثال وسفر أيوب).

المخطوطات (سفر نشيد الأنشاد وسفر راعوث وسفر مراثي إرميا وسفر الجامعة وسفر أستير).

بعض الكتب الأخرى مثل سفر دانيال وسفر عزرا.

النظرة اليهودية ليسوع

لا يعتبر يسوع في اليهودية شخصية مرسلة من قبل الإله، فهو ليس الماشيح ولا حتى نبي بوصفه لم يتمم النبؤات الكتابية حوله؛ الانتقادات اليهودية لشخص يسوع بدأت منذ رسالته، إذ تذكر الأناجيل وصفه من قبل رجال الدين اليهود بالممسوس من قبل الشيطان؛ وأراد الحاخام الأكبر جمالائيل الثاني بعد خراب الهيكل عام 70 أن يضيف في الصلوات اليومية لعنات ضد المارقين على اليهودية ومن بينهم حسب رأيه يسوع، إلا أنه عاد وعدل عن ذلك؛ في حين قال الرابي موسى بن ميمون في كتابه "ميشناه التوراة":

الإنتقاد اليهودي ليسوع يعود فترة طويلة؛ ويتضمن التلمود، والذي كتب وجمع من القرن الثالث إلى القرن الخامس الميلادي، قصصًا كانت تعتبر خلال العصور الوسطى حكايات مسيئة عن يسوع. وفي واحدة من هذه القصص، يوصف ("يسوع الناصري")، كمرتد بذيء من قبل المحكمة اليهودية العليا وأتهم بنشر عبادة الأصنام وممارسة السحر. وغالبية العلماء المعاصرين يعتبرون أن هذه المادة لا توفر أي معلومات عن يسوع التاريخي. ويعتبر علماء التلمود المعاصرين هذه تعليقات تتطرق إلى العلاقة بين اليهودية والمسيحيين أو الطوائف الأخرى، بدلاً من التعليقات على يسوع التاريخي. وفي مشناه توراة، وهو عمل في أواخر القرن الثاني عشر عن الشريعة اليهودية كتبه موسى بن ميمون، ينص على أن يسوع هو "حجر عثرة" الذي يجعل "غالبية العالم يخطئ ويخدم إلهًا غير الرب". ويحتوي الأدب العبري في العصور الوسطى على "حياة يسوع" القصصية والمعروفة أيضًا بإسم طليدوت يشو (بالعبريَّة: ספר תולדות ישו)، والتي وصف فيها يسوع بأنه ابن يوسف النجار، كابن بانديرا الروماني. ويصور النص يسوع كمحتال.كذلك فإن اليهودية الإصلاحية تعلن بشكل صارم بأن كل يهودي يصرح بان يسوع هو المسيح المخلص فهو ليس بيهودي بعد، فبحسب التقليد اليهودي فأن السماء لم ترسل أنبياء بعد عام 420 ق.م، فيكون بذلك النبي ملاخي هو آخر الأنبياء في اليهودية وهو سابق للمسيح بأربعة قرون. لم يمنع ذلك، مدح بعض الشخصيات اليهودية يسوع والكتابة عنه بشكل إيجابي، منهم الفيلسوف التشكيكي باروخ سبينوزا الذي اعتبره لا نبيًا فحسب بل "صوت الله"، وموسى مندلسون وهو من مفكرين حركة التنوير اليهودية الذي أعتبر يسوع معلمًا أخلاقيًا ويهوديًا، والفيلسوف اليهودي مارتن بوبر الذي أعتبر يسوع شخصية ذات شأن.

جدعون

جَدعَون هو أحد زعماء العبرانيين المعروفين بـ «قضاة إسرائيل».قاتلَ المَديَنيّين وهزمهم، وبذلك حرَّر اليهودَ من سلطانهم. وردَت أخباره في سِفر القضاة.

حبقوق

حبقوق (بالعبرانية: חֲבַקּוּק) هو نبي من أنبياء بني إسرائيل، وصاحب سفر حبقوق، أحد أسفار العهد القديم. ظهر حبقوق أثناء السنوات الأخيرة قبل سقوط أورشليم في سنة 586 ق.م.

سفر زكريا

سفر زكريا هو أحد أسفار التناخ والعهد القديم وهو منسوب تقليديا للنبي زكريا.

سفر عاموس

سفر عاموس هو أحد اسفار التناخ والعهد القديم. وسمي السفر على عاموس، أحد الأنبياء الاثني عشر الصغار وأحد أقدم معاصري هوشع وأشعياء.

سفر ملاخي

سفر ملاخي هو أحد اسفار التناخ والعهد القديم، وهو الكتاب الأخير بين أسفار الأنبياء حسبما هو موجود في التناخ.

سفر هوشع

سفر هوشع هو أحد اسفار التناخ والعهد القديم.

سفر يوئيل

سفر يوئيل هو أحد اسفار التناخ والعهد القديم. الكتاب هو جزء من مجموعة من اثني عشر كتابا نبويا معروف باسم الأنبياء الصغار وأحيانا الإثنا عشر؛ يشير تعبير صغار إلى قصر النص فيما يتعلق بالنصوص النبوية الأكبر المعروفة باسم "الأنبياء الكبار".

صفنيا

صفنيا هو نبي يهودي ثانوي.

يُقال أنه من أهل القرن السابع قبل الميلاد. ينسب إليه سفر صفنيا.

صموئيل

صموئيل (بالعبرية: שְׁמוּאֶל)، (باليونانية: Σαμουήλ)، (باللاتينية: Samuel). نبي من أنبياء بني إسرائيل.

عابر

عابر أو إيبر ذُكر في سفر التكوين أنه عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح ، وهو النبي هود في الديانة الإسلامية.

لعابر ولدين هما: قحطان وفالخ.

اما ارم هم العرب العاربة او العرب الاصليين هذا صدق ما احد ينكر

يرى البعض أن عابر في النصوص اليهودية هو هود في النصوص الإسلامية.

كريات ملاخي

كريات ملاخي (بالعبرية: קִרְיַת מַלְאָכִי) (معنى الاسم: مدينة الملائكيّ) مدينة تقع في جنوب إسرائيل، على بعد 17 كيلومترا (11 ميل) من عسقلان. وفقا لمكتب الإحصاء الإسرائيلي فقد بلغ في نهاية عام 2009 عدد سكانها 20،600. ومساحتها قرابة 4،632 دونم (~ 4.6 كم ²).

تم تشييد كريات ملاخي على أراضي بلدة قسطينة الفلسطينية المهجرة في 1948. انتخب موشيه كاتساڤ، الذي أصبح لاحقًا رئيس إسرائيل الثامن، رئيسًا للبلدية في 1969 وكان عمره 24 عامًا في ذلك الحين. تم انتخاب شقيقه الأصغر ليئور كاتساڤ رئيسًا للبلدية في دورة لاحقة. في 15 نوفمبر 2012، تعرضت المدينة لهجمات صاروخية من قطاع غزة قتلت ثلاثة من سكان المدينة أثناء الحرب على غزة 2012. يترأس بلديتها الحالية إلياهو زوهار.

ميخا

ميخا المورشتي (بالعبرية: מִיכָה הַמֹּרַשְׁתִּי) و (بالإنجليزية: Micah) ومعناه باللغة العبرية الشخص الذي يحب الله وهو أحد أنبياء بني إسرائيل تواجد في سنوات 737–696 ق م في مملكة يهوذا وهو كاتب سفر ميخا وقد عاصر أنبياء آخرين معه من إشعياء وعاموس وهوشع وهو واحد من الأنبياء الإثني عشر الصغار المذكورة في التناخ ميخا هو من مورشيث غاث وهي قرية في جنوب يهوذا وقد عاصر ملوك يهوذا من يوثام وآحاز وحزقيا وقد كان له تنبؤات بمصير أورشليم وسقوطها بيد البابليين الكلدان في سنة 587 ق م وذلك سيكون عقاب ألله لبني إسرائيل لتركهم عبادته وعدم السلوك كما حصل بسقوط مدينة السامرة بيد الآشوريين عاصمة مملكة إسرائيل (الشمالية)، كما تنبأ بمجئ المسيح وولادته في مدينة بيت لحم وهذا النبي مقدس في ديانات الإبراهيمية اليهودية والمسيحية والإسلام.

ناحوم

ناحوم ((بالعبرية: נַחוּם)) يعد أحد الأنبياء الصغار و الذي كتبت نبوءته في الكتاب المقدس اليهودي أو العهد القديم. كتابه جاء مرتب زمنياً بين سفر ميخا و سفر حبقوق في الكتاب المقدس. و قد كتب عن نهاية الأمبراطورية الآشورية و عاصمتها نينوى بأسلوب شعري مفعم بالحيوية. حيث إنه قد عاش في ال القرن السابع قبل الميلاد

ويقع ضريحه في العراق، مدينة القوش.

تنبأ بسقوط مدينة نينوى، عاصمة الأمبراطورية الأشورية، لأن السياسة التي كان ينتهجها الآشوريون لا تتفق مع إرادة الله.

الأنبياء في التراث اليهودي المسيحي
لاهوت العهود
أصول البشرية
الآباء
الحقبة التوراتية
ما بعد موسى
المسيح
الإله
الكتب والمخطوطات
يوم القيامة ونهاية الدنيا
أنبياء ورسل
الرموز
الفرق
مواقع مقدسة
رتب دينية
أنبياء لم يذكروا في القرآن
في قصص الأنبياء
في كتب التراث الإسلامي

لغات

This page is based on a Wikipedia article written by authors (here).
Text is available under the CC BY-SA 3.0 license; additional terms may apply.
Images, videos and audio are available under their respective licenses.