مستحدث (لغة)

المستحدث،[1] من قولهم استحدث الشيء أي أوجده واستحدث الخبر أي وجده جديدا، في اللغة هو اللفظ الجديد الذي لم يدخل في العرف، واستعمال مَعْنًى جديد لكلمة قديمة.[2]

انظر أيضا

مراجع

  1. ^ على صيغة اسم المفعول
  2. ^ Dictionary (En/Ar)/neologism "LDLP - Librairie Du Liban Publishers" تحقق من قيمة |مسار الأرشيف= (مساعدة). www.ldlp-dictionary.com. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2018.

وصلات خارجية

(بالعربية)
(بالإنجليزية)
  • بوابة لسانيات
  • بوابة أدب
اضطراب الفكر

في الطب النفسي، يحدث 'اضطراب الفكر' (TD) أو 'اضطراب التفكير الشكلي'(FTD) عندما يعاني شخص من مشاكل خطيرة في التفكير والمشاعر والسلوك. وقد تشتمل الأعراض على الاعتقاد الزائف عن النفس أو عن الآخرين وجنون العظمة وسماع ورؤية أشياء غير موجودة وقطع الحديث أو التفكير وإظهار مشاعر لا تتوافق مع الموقف. وقد يُظهر من يعاني من مرض اضطراب الفكر طرق تفكير غير مفهومة مع/أو ممارسة لغة غير مفهومة سواء في الكلام أو الكتابة، والتي من المفترض أنها تعكس طريقة تفكيره. وهناك أنواع مختلفة. فعلى سبيل المثال، قد تكون لغته من الصعب فهمها نتيجة انتقاله بسرعة بين أفكار لا تتعلق ببعضها (هروب الأفكار) أو إذا أطنب في الحديث وتشعب وتأخر في إيصال الهدف من وراء الكلمات (إطناب]) أو إذا كانت الكلمات متشابكة وغير مناسبة ما يصيب الكلام بالرطانة (كلام مُخلط).

ويعتر الأطباء النفسيون اضطراب الفكر الشكلي أحد نوعي اضطراب "الفكر" أو "التفكير"، والنوع الآخر هو الهذيان. ويتعلق الأخير بـ "المحتوى" بينما يتعلق الأول بـ "الشكل". وبالرغم من أن مصطلح "اضطراب الفكر" قد يشير إلى كلا النوعين السابقين، إلا أنه وفي أسلوب التعبير الشائع يشير إلى اضطراب الفكر "في الشكل" والذي يُعرف أيضا باسم اضطراب الفكر الشكلي.

وعادة ما يعتبر هذا من أعراض المرض العقلي الذهاني، بالرغم من ظهوره أحيانا في حالات أخرى. على سبيل المثال، ضغط الكلام وهروب الأفكار ربما يظهران في مرض الهوس. وربما يظهر كل من التلاحن أو التكرار الصدوي في متلازمة توريت. ورأى يوجين بلولر الذي أطلق على مرض الفصام اسمه بأن سمة مرض الفصام المحددة هي اضطراب عملية التفكير. بالرغم من ذلك فإن اضطراب الفكر لا يقتصر على مرض الفصام أو الذهان. ومن يسمون بالمرضى بأمراض "عضوية" الذين يعانون من الوعي المشوش، مثل الذي يوجد في مرض الهذيان، فإنهم يعانون أيضا من اضطراب الفكر الشكلي.بالرغم من ذلك فإنه يوجد فرق سريري ما بين الاثنين. إن مرضى الفصام والذهان يمتلكون إمكانية أقل في إظهار الوعي أو القلق حيال ذلك لأن مرضهم ينتج عن غياب القدرة الأساسية على استخدام نفس النوع من المنطق الأرسطي الذي يملكه أي شخص عادي. بينما يمكن لمن يسمون بالمرضى بأمراض "عضوية" الذين يعانون من الوعي المشوش في الغالب من إظهار الوعي والقلق حياله، ولذا نراهم يشتكون من أنهم "مشوشون" أو "غير قادرين على التفكير السليم" وهذا ينتج، في المقابل، نتيجة أنواع مختلفة من القصور الإدراكي.

لغات

This page is based on a Wikipedia article written by authors (here).
Text is available under the CC BY-SA 3.0 license; additional terms may apply.
Images, videos and audio are available under their respective licenses.