عيد القيامة

عيد القيامة (باليونانية: Πάσχα)، ويعرف بأسماء عديدة أخرى أشهرها عيد الفصح والبصخة[1] وأحد القيامة، هو أعظم الأعياد المسيحية وأكبرها،[2] يستذكر فيه قيامة المسيح من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من صلبه وموته كما هو مسطور في العهد الجديد، وفيه ينتهي الصوم الكبير الذي يستمر عادة أربعين يوماً؛ كما ينتهي أسبوع الآلام، ويبدأ زمن القيامة المستمر في السنة الطقسية أربعين يوماً حتى عيد العنصرة.[3]

تاريخ عيد الفصح متنقل، المسيحيون الأوائل ناقشوا ثلاث فرضيات في الإحتفال بالفصح وأقرّوا في مجمع نيقية المنعقد عام 325 تاريخ الفصح بوصفه الأحد الأول بعد اكتمال القمر الربيع الأول - أي 21 مارس؛ وهو ما يدفع تاريخ الفصح بين 22 مارس و25 أبريل، أما الكنائس التي تتبع التقويم اليولياني، فعدم تصحيح حساب السنوات في القرن السادس عشر جعل موعد الإنقلاب على التقويم الحالي هو 3 أبريل، هذا ما جعل موعد الفصح خلال القرن الحادي والعشرين بين 4 أبريل و8 مايو لمتّبعي التقويم الشرقي.

يرتبط عيد القيامة المسيحي عضوياً عيد الفصح اليهودي في كثير من رمزيته إلى جانب عن مكانته عن أتباع الديانة،[4] وبخلاف اللغة الإنجليزية والألمانية لم تٌشتق كلمة عيد القيامة "Easter" و"Ostern"، من فيساح أو بيساك أي الكلمة العبرية للفصح، ولكن من الاسم القديم لشهر أبريل Eostremonat Ostaramanoth. بكل الأحوال، فإنه وغالباً ما يتوافق عيد الفصح اليهودي مع عيد الفصح الغربي. تختلف عادات الفصح في مختلف أنحاء العالم المسيحي، غير أن الهتاف بتحية عيد الفصح، وتزيين المنازل، وعادة البيض، ووضع قبر فارغ في الكنائس، وأرنب الفصح، هي من العادات الإجتماعية المرتبطة بالفصح، أما رتبة القيامة الدينية فتتمثل بقداس منتصف ليل أو قداس الفجر، يسبقه في البعض الليتورجيات المسيحية الشرقية رتبة الهجمة.[5][6]

أحد القيامة
Resurrection (24)
أيقونة روسية أرثوذكسية للمسيح القائم محطمًا رخام القبر، بينما تظهر البشريّة ممثلة بالأبوين الأولين آدم وحواء سعيدة بالتحرير من ربقة الخطيئة الأصلية.

نوعه احتفال ديني، احتفال مدني
أهميته تذكار قيامة يسوع من بين الأموات حسب العهد الجديد.
تاريخه متغير، الأحد الأول بعد ظهور بدر الربيع الأول؛ انظر حساب عيد الفصح.
الاحتفالات قدّاس نصف الليل، الهجمة، البيض الملون.
المراعاة عطلة رسمية في العديد من دول العالم.
متعلق بـ أسبوع الآلام، جمعة الآلام.
اليوم السنوي متغير،  ومتغير 

الخلفية اليهودية

يعود انفصال المسيحيين عن الأعياد اليهودية إلى العصور الأولى المبكرة للمسيحية، ولكنهم ظلوا لفترة من الزمن يحتفلون بالفصح المسيحي في نفس توقيت احتفال الفصح اليهودي في اليوم الرابع عشر من نيسان. فالمسيح قام من بين الأموات في يوم الأحد الذي تلى فصح اليهود لذلك ارتبط العيدان إلى مجمع نيقيا حيث انفصل المسيحيون عن اليهود.

وقد جرت مراجعة توقيت عيد الفصح المسيحي في مجمع نيقية الذي دعا إليه الإمبراطور قسطنطين في عام 325 بعد الميلاد، وأثبت المجمع قانوناً لم يزل مطبقاً حتى الآن وهو أن عيد الفصح يقع في الأحد الأول الذي يلي بدر القمر الواقع في أول الربيع، فكان هناك عنصران لتعيين الفصح، عنصر شمسي وهو 21 آذار يوم التعادل الربيعي وعنصر قمري وهو 14 من الشهر القمري، وهذا يعني أن يكون الأحد الذي يلي بدر الربيع هو عيد الفصح عند جميع المسيحيين.

Paschal Candles - Annunciation, Toronto
احتفالات عيد القيامة في الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية.

وممّا جاء في رسالة الإمبراطور قسطنطين إلى الأساقفة المجتمعين في نيقية ما يلي: (إنه لا يناسب على الإطلاق، وخاصةً في هذا العيد الأقدس من كل الأعياد، أن نتبع تقليد أو حساب اليهود الذين عميت قلوبهم وعقولهم وغمسوا أيديهم بأعظم الجرائم فظاعةً، وهكذا إذ نتفق كلنا على اتخاذ هذا الأسلوب ننفصل أيها الإخوة الأحباء عن كل اشتراك ممقوت مع اليهود). وأعطى المجمع لكنيسة الإسكندرية الحق في تعيين يوم الفصح، نظرا لشهرتها البالغة في العلوم الفلكية، وقدرتها على الحساب الدقيق، فكان أسقف الإسكندرية يعين تاريخ عيد الفصح، مباشرةً بعد عيد الغطاس، ويُعلم بذلك أساقفة الكراسي الأخرى فيما كانت تعرف برسالة الفصح. وقبل انعقاد هذا المجمع كانت كنيسة الإسكندرية قد غضت النظر عن الحساب اليهودي، واتخذت لنفسها قاعدة خاصة جعلت عيد الفصح يقع بعد أول بدر بعد اعتدال الربيع في الحادي والعشرين من آذار، وهو ما اعتمده مجمع نيقية وتتبعته جميع الكنائس في العالم الآن.

حساب العيد

يقع عيد القيامة دائماً عند المسيحيين الغربيين في الأحد من 22 مارس إلى 25 أبريل، واليوم الذي بعده أي الإثنين يعتبر يوم عطلة رسمية في الكثير من البلدان. بحسب الكنيسة الشرقية يقع عيد القيامة بين 4 أبريل و 8 مايو بين سنة 1900 إلى 2100 حسب التقويم الغريغوري. يعتبر عيد القيامة والأعياد المرتبطة به أعياد متغيرة التواريخ حيث يرتبط موعد عيد القيامة بموعد عيد الفصح اليهودي، وحيث أن الأشهر العبرية هي أشهر قمرية فهي متحركة بالنسبة للتقويم الجريجوري المعمول به فيتحرك عيد القيامة بين يومي 22 مارس و25 أبريل لدى الكنائس الغربية التي تعتمد التقويم الغريغوري، بينما يتحرك التاريخ بين 4 أبريل و8 مايو لدى الكنائس الشرقية التي تعتمد التقويم اليولياني.

موقع عيد القيامة

يبدأ التحضير لعيد القيامة ببدء الصوم الكبير وهو عبارة عن 55 يوم مقسم إلى ثمانية أسابيع كل أسبوع يطلق علية اسم ويبدأ بأحد الرفاع مرورا بأحد السامرية والمخلع والتناصير وأحد الشعانين وأحد ال العيد سبت لعازر يشارف زمن الصوم الكبير على الإنتهاء على الرغم من أن الصوم يستمر لأسبوع آخر. بعد سبت لعازر يأتي أحد الشعانين – الأسبوع المقدس (أسبوع الآلام)- يكون هذا الأسبوع تمهيداً ليوم القيامة في هذا الأسبوع تتجلى آلام المسيح وعلى طيلة الأسبوع تكون هنالك صلوات، قبل القيامة بثلاثة أيام هنالك من لا يأكل شيئا تضامنا مع آلام المسيح ويتناولون في سبت النور الذي بعده بيوم يكون عيد القيامة.

وهناك بعد الأقوام من يصوم الجمعة والأربعاء, أي عكس ماذكر سابقا كما هو مشهور في الفليبين وتايلاند وبعض دول شرق آسيا بالأضافه إلى بعض دول أمريكا الجنوبية.

الطقوس والإحتفالات

في المسيحية الغربية

هناك عدة طرق للإحتفال بعيد القيامة عند المسيحيين الغربيين، من حيث الإحتفال الكنسي " الليتورجي" في عيد القيامة، نرى بأن الرومان الكاثوليك واللوثريين والأنغليكان يحتفلون بقيامة المسيح في ليلة سبت النور. في أهم احتفالية كنسية من السنة كلها تبدأ في الظلام وحول لهب النار الفصحية المقدسة، حيث يتم إشعال شمعة كبيرة تدل على قيامة المسيح، وإنشاد الترانيم. بعد ذلك يتم قراءة أجزاء من العهد القديم من الكتاب المقدس : قراءة من قصة الخلق وتضحية إسحق وعبور البحر الأحمر والتنبؤ بقدوم المسيح. يليه ترنيم الهليلويا وقراءة إنجيل القيامة، تلي الموعظة قراءة الإنجيل. قديما كان يٌعد وقت عيد القيامة من أهم الأوقات التي يكون تلقي المعمودية للناس الجدد الذين ينظمون للكنيسة، تقوم الكنيسة الرومانية الكاثوليكية بهذا الطقس. سواء كان هناك اشخاص للعماد ام لا، لكن هذا التقليد هو لتجديد مواعيد المعمودية. ويٌحتفل بسر التثبيت أيضاً في ليلة سبت النور. ينتهي احتفال سبت النور بذبيحة القربان المقدس. ممكن أن نرى بعض الإختلافات بالطقس الديني : بعض من الكنائس تقرأ من العهد القديم قبل أن توقد الشمعة الفصحية ويتم قراءة الإنجيل بعد الترانيم مباشرةً.

بعض الكنائس تحبذ الإحتفال بعيد القيامة في صباح الأحد وليس في ليلة السبت هذا يحصل في الكنائس البروتستانتية، حيث إن النساء ذهبوا إلى قبر المسيح في فجر الأحد وكان المسيح قد قام، ويٌقام هذا الإحتفال عادةً في ساحة الكنيسة.

في المسيحية الشرقية

Ostereier-Griechenland
بيض الفصح الملّون وهي من تقاليد العيد الموروثة.

يٌعتبر عيد القيامة من أهم الإحتفالات الدينية عند الشرقيين والأرثوذكس الشرقيين أيضَاً. نرى ذلك في البلدان الذي يشكل الأرثوذكس النسبة الغالبة من سكانها. لكن هذا لا يعني بأن الأعياد والاحتفالات الأخرى هي غير مهمة، على العكس بل إن الأعياد تعتبر تمهيدية لتصل إلى عيد القيامة. إن عيد القيامة هو تحقيق رسالة المسيح على الأرض، لهذا يتم ترنيم هذه الكلمات:

المسيح قام من بين الأموات ووطئ الموت بالموت ووهب الحياة للذين في القبور.

يقوم الأرثوذكس إضافة إلى الصوم وإعطاء الصدقات والصلاة في زمن الصوم الكبير بالتقليل من الأشياء الترفيهية والغير مهمة، وتنتهي يوم جمعة الالام. تقليدياً يتم الإحتفال حوالي الساعة 11 مساءً من ليلة سبت النور وحتى الساعات الأولى من صباح الأحد، ويبدأ الإحتفال بعيد القيامة بصلاة تسبحة العيد عصر السبت ثم باكر عيد القيامة مع حلول الظلام وأخيرا قداس عيد القيامة مع انتصاف الليل وتختم مع الساعات الأولى من يوم أحد القيامة.

عادات وتقاليد

Stoły wielkanocne
مائدة عيد الفصح التقليديّة في بولندا.

يترافق عادات العيد زيارات عائلية وتناول غداء الفصح معاً. اللون الأصفر والطاغي لم يرتبط تاريخياً بالفصح، إنّما ارتبط بنظرية الخصوبة وخصوصاً عودة الدجاج لوضع البيض وتفقيس الفراخ وتكاثر أرنب الفصح في الأساطير الشعبية.

الزينة بألوان زاهية تطبع أجواء المتاجر والبيوت بما تحمله من رمزية للفصح، فالبيض بألوانه المختلفة ومفارش طاولات السفرة والمحارم بألوان الربيع هي عادات موغلة في القدم، تكثر العادات وتتعدد الألعاب التي غالباً ما ينتظرها الصغار صبيحة عيد الفصح.

ما تزال عادة تلوين البيض مستمرة حتى يومنا، فتعج المتاجر الخاصة ببيض طبيعي وغيره من الصناعي واليدوي بأسعار باهظة، بينما يقدم للأطفال بيض فصح مصنوع من الشوكولاتة. يرتبط أرنب الفصح أيضاً بقصص شعبية عن أنه يأتي بالبيض للأطفال، ومنذ عام 1600 ارتبط الأرنب بالفصح في لعبة انتقلت من ألمانيا تسمى لعبة "البحث عن الكنز". تلك لعبة يمارسها شعب دول الشمال الإسكندنافي في الفصح متنقلين في الغابات القريبة من سكنهم مع العائلة والجيران لإمتاع الأطفال بالبحث عن الكنز الذي عادة ما يحتوي على بيض وشوكولاتة لهم مربوطة بما يضعه الأرنب هناك.

وفي العالم المسيحي يرتبط لحم الضأن بالفصح ارتباطاً وثيقاً لا يمكن أن يمر بدونه. والحمل مرتبط بعديد القصص لكن أهمها تبني المسيحية في أوروبا المسيحية لقصة الفصح اليهودي والتي تقول بأن النبي موسى طلب من اليهود في مصر دهن دم الخراف على أبواب بيوتهم حتى ينجوا من عقاب الله المنزل ضد مصر. لكن الحمل أيضاً ارتبط لاحقاً بالكنيسة التي رأت فيه رمزية للمسيح الذي ضحى بنفسه لأجل الإنسان.

انظر أيضًا

المراجع

  1. ^ البصخة | St-Takla.org نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الأعياد السيدية - عيد الفصح، الأنبا تكلا، 3 مايو 2013. نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ عيد الفصح، مدرسة مار إلياس، 3 مايو 2013. نسخة محفوظة 19 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ عيد الفصح العبري، أصل اليهود، 3 مايو 2013.نسخة محفوظة 04 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ طقس عيد القيامة، الأنبا تكلا، 3 مايو 2013. نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ الاحتفال برتبة الفصح والهجمة، سوا، mayo2013. نسخة محفوظة 07 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  • بوابة المسيحية
  • بوابة الإنجيل
  • بوابة الأديان
  • بوابة مناسبات
  • بوابة تقويم
  • بوابة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
أحد الشعانين

أحد الشعانين هو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح (عيد القيامة) ويسمى الأسبوع الذي يبدأ به بأسبوع الآلام، وهو يوم ذكرى دخول يسوع إلى مدينة القدس (أورشليم)، ويسمّى هذا اليوم أيضًا بأحد السعف أو الزيتونة لأن أهالي المدينة استقبلوه بالسعف والزيتون المزيّن وفارشاً ثيابه وأغصان الأشجار والنخيل تحته، لذلك يعاد استخدام السعف والزينة في أغلب الكنائس للاحتفال بهذا اليوم. وترمز أغصان النخيل أو السعف إلى النصر أي أنهم استقبلوا يسوع كمنتصر.

أعياد مسيحية

تكريم الأزمنة، ناجم عن نثر الأحداث الكتابية المرتبطة بالمسيح على العام، وهو ما يعرف لدى غالب الجماعات المسيحية باسم "السنة الطقسية"، والتي تستخدم في تحديد مواعيدها قواعد شمسية وقمرية متنوعة تطورت عبر التاريخ؛ المناسبات ذات الأهمية الكبيرة تؤدي إلى الأعياد وبشكل خاص عيد الميلاد وعيد الفصح؛ أيضًا فإن الكنائس المحلية قد تشتهر بعيد خاص بها غالبًا ما يرتبط بتذكار قديس اشتهر في المنطقة. وغالبًا ما تكون الأعياد المسيحية مترافقة مع مهرجات واحتفالات اجتماعية. إلى جانب المناسبات السنوية، هناك المناسبات المتكررة عبر قرن أو نصف قرن، والتي تعرف باسم اليوبيل، والتي تجد تشريعها في سفر اللاويين.يقسم المسيحيون العام إلى سبعة أزمنة تدعى بمجموعها السنة الطقسية، يرتبط كل زمن منها بقسم من حياة يسوع الأرضية؛ وتختلف الأزمنة في مدتها، مواعيد بدايتها، أو طرق الاحتفال بها، بين مختلف الطوائف استنادًا إلى الليتورجيا السائدة والطقس المعتمد، إضافة إلى عادات البلدان المختلفة؛ بيد أنه عمومًا ومع استثناء الطوائف البروتستانتية حيث لا وجود لسنة طقسية، فإن السبعة أزمنة هي، الميلاد ذكرى ميلاد يسوع؛ الغطاس ذكرى عماده، الصوم لمدة خمسين يومًا تستذكر فيها أعاجيب المسيح وأمثاله، أسبوع الآلام تستذكر محاكمة المسيح وآلامه وصلبه ومن ثم موته، الفصح أو القيامة حيث تستذكر قيامة المسيح وما لحقها من ظهورات وتعاليم، العنصرة أي ذكرى حلول الروح القدس ويستذكر فيه أيضًا مواعظ المسيح وتعاليمه، وأخيرًا زمن الصليب حيث تستذكر تعاليم المسيح عن يوم القيامة. ويحوي كل زمن أعياده الخاصة، وقد يحوي أعياد قديسين أو أعيادًا أخرى من خارج الزمن، وعلى العموم فإن عيد الميلاد وعيد الفصح يعتبران من أهم الأعياد المسيحية ويسبقهما صيام، ولا يوجد قواعد محددة للصوم المسيحي، فمن المعروف أنه محبذ لأن المسيح قد فعل ذلك، لكنه يختلف حسب الطوائف ومن منطقة إلى أخرى، ويتنوع بين الامتناع عن الطعام ساعات محددة أو الامتناع عن ألوان محددة من الطعام؛ وإلى جانب الأعياد الشهيرة هناك العديد من الأعياد والتذكارات المسيحية التي تكتسب طابعًا محليًا مميزًا مرتبطًا ببلد معين أو طائفة محددة كعيد القديسة جان دارك في فرنسا، فرنسيس الأسيزي في إيطاليا، القديس باتريك في ايرلندا أو القديس مرقس لدى الأقباط الأرثوذكس ومار مارون لدى الموارنة؛ ولا تقتصر الأعياد المسيحية على الاحتفالات الدينية إذ ترافق عادة بممارسات ومهرجانات اجتماعية مميزة.

الأحد (يوم)

الأَحَد لغويًا مشتق من رقم واحد في اللغة العربية، كما كان يسمى قبل الإسلام الأَوَّل[؟]. وهو ما يعني أنه أول أيام الأسبوع، وهو في بعض البلدان الإسلامية ثاني أيام الأسبوع، ويسبقه السبت ويليه يوم الاثنين[؟]. ويعد في دول الغرب آخر أيام الأسبوع، وذلك لأنه يتم خلاله إقامة الصلوات في الكنائس الكاثوليكية للمسيحيين. ويعد الأحد أول أيام الأسبوع عند اليهود وبعض طوائف الدين المسيحي، ذلك أن يوم السبت هو اليوم المقدس وآخر الأسبوع لديهم. تقام الصلوات يوم الأحد بصلاة جماعية أسبوعية خاصة وفيها يجتمع المصلون في الكنائس وتتم الصلاة بشكل جماعي، أضحى يوم الأحد يوم عبادة في المسيحية بسبب حدوث قيامة يسوع في يوم الأحد وفقًا للمعتقدات المسيحية.كلمة الأحد في اللغة اللاتينية تعني يوم الشمس ويُطْلِق عليه الفرنسيون ديمنش، والأسبان دومينقو، والإيطاليون دومونيكا. وتأتي هذه الأسماء الثلاثة من الكلمة اللاتينية دايس دومنيكا التي تعني يوم الرب. خلال القرن الرابع الميلادي أقرت الحكومة والكنيسة رسميًا يوم الأحد يومًا للراحة في أوروبا. واليوم يعدّ يوم الأحد عطلة في جميع الدول المسيحية، وفي كثير من التقاليد المسيحية يوم الأحد هو السبت المسيحي، الذي حلّ محل السبت اليهودي. تختلف العادات المرتبطة بيوم الأحد في العالم المسيحي لكن غالبًا ما ترتبط بحضور القداس في الكنيسة والاجتماعات العائلية وتناول وجبة يوم الأحد ويوم راحة، وتُقام خلال اليوم الصلوت في الكنائس المسيحية. الغالبية العظمى من الطوائف المسيحية بإستثناء بعض المجتمعات البروتستانتية في أوروبا الشمالية والولايات المتحدة لا تتقيّد بالحظر التام الموجود في السبت اليهودي.

تغلق معظم المكاتب الحكومية يومي السبت والأحد في الولايات المتحدة وكندا. وتبث العديد من شبكات التلفزيون الأمريكية، البريطانية والأسترالية العديد من البرامج الدينية والإجتماعية الخاصة بيوم الأحد، إلى جانب بث المسلسلات الدرامية التلفزيونية. في بعض الدول البروتستانتية تقليديًا مثل هولندا وأيرلندا الشمالية يحظر اقامة مباريات كرة القدم في يوم الأحد، بالمقابل تقام ألعاب الدوري الممتاز ومباريات كرة القدم والبطولات عادةً في أيام الأحد في بعض الدول البروتستانتية تقليديًا مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

الجامعة الكاثوليكية الأمريكية

الجامعة الكاثوليكية الأمريكية وهي جامعة تعليمية خاصة تقع في مدينة واشنطن العاصمة في الولايات المتحدة وهذه الجامعة تابعة للكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان حيث من أنشئت المقبل المطارنة الكاثوليك في الولايات المتحدة. تم تأسيسها في العاشر من أبريل 1887 في زمن البابا ليو الثالث عشر في عيد القيامة في تلك السنة.

بيض الفصح

بيض الفصح هو البيض المزيّن الذي يتم عمله ضمن تقاليد الاحتفال بعيد الفصح. تقليديا بيض عيد الفصح هو بيض دجاج يتم زخرفته وتلوينه بألوان براقة لكن حاليا يتم الاستعاضة عن بيض الدجاج ببيض بلاستيكي أو بيض مصنوع من الشوكولا يتم تغليفه بطبقة رقيقة من القصدير المزركش.

بيض الفصح هو تقليد احتفالي قديم، عيد الفصح حيث كانت البيضه ترمز إلى بداية الحياة على سطح الأرض حسب المعتقدات.

يذكر التقليد الأرثوذكسي المسيحي أن القديسة مريم المجدلية كمواطنة رومانية ذهبت إلى قيصر في روما لرفع احتجاجها على صلب المسيح، وقامت بشرح قصة محاكمة المسيح وصلبه وقيامتة، عندها أوقفها القيصر وقال لو أن البيض يصير بلون أحمر أصدق ان المسيح قام من الأمواتـ عندها أخذت المجدلية بيضة وقالت:(المسيح قام) فتحول لون البيض إلى أحمر، واتبعت الكنيسة هذا التقليد بصبغ البيض على الفصح تأكيداً على قيامة المسيح. ,

وكذلك يرمز البيض كما أن فرخ الدجاج يشق البيضة ويخرج إلى الحياة هكذا المسيح شق القبر وقام من الأموات

تقليد مسيحي أرثوذكسي معتمد بالكنيسة

تيمبورا

تيمبورا (باليابانية: 天ぷら) هو أحد الأطباق اليابانية والذي يتكون من المأكولات البحرية أو الخضراوات التي تقلى بعد تغميسها بصلصة من الدقيق والبيض.

حساب الأبقطي

حساب الأبقطي هو الحساب الذي وضع قواعده البابا ديمتريوس الكرام البطريرك الثاني عشر من باباوات الكرسي السكندري. وهو الحساب الذي يحسب موعد الأعياد الكنسية المتنقلة وعيد القيامة المجيد.

كلمة الأبقطي معربة من الكلمة اليونانية apokty ومعناها "الباقي"؛ وقد دخلت كلمة tapokty إلى القبطية بنفس المعنى وتعني فاضل الشمس وفاضل القمر.

وحساب الأبقطي هو عبارة عن حسابات تجري للوصول إلى موعد الفصح عند اليهود وبالتالي موعد عيد القيامة وما يسبقة من اصوام وما يلحقه من الخماسين وبعض الأعياد، ولأن الباقي أو الفاضل من العمليات الحسابية يؤخذ به في خطوات العمليات الحسابية لذلك اشتهر الحساب باسم حساب الأبقطي أو الفاضل أو الباقى، وهذا الحساب يعتبر ملتزما إلى حد كبير جدا بالأسس التي وضعها ميتون في ما يسمى دورة ميتونية التي يسير عليها التقويم العبري، وهذه الدورة الميتونية تعمل على التوفيق بين السنة الشمسية، والسنة القمرية، رغم وجود فارق بين السنة الشمسية والقمرية حوالي 11 يوماً، فيتم إضافة شهر كامل للسنة القمرية كل ثلاثة أعوام على الأغلب وليس دائما، فتكون السنة الكبيسة ثلاثة عشر شهراً، فهي دورة تتكون من تسعة عشر (19) عاما بها 12 سنة بسيطة و7 سنوات كبيسة حتى تتوافق الدورتان الشمسية والقمرية، والسنوات الكبيسة في هذه الدورة تكون على النحو التالي: العام الثالث (3) والسادس (6) والثامن (8) والحادي عشر (11) والرابع عشر (14) والسابع عشر (17) والتاسع عشر (19).

دخول المسيح إلى القدس

دخول المسيح إلى القدس على الرغم من أن الإنجيل يذكر عدة زيارات قام بها يسوع إلى المدينة، إلا أن المصطلح يستخدم عمومًا للإشارة إلى دخوله الأخير كملك. ويمثل الحادث المقابل الإنجيلي لأحد الشعانين، والذي يقع في الأحد السابق لأحد القيامة.

سبت النور

سَبْتُ النُّورِ أو السبت المقدس (باللاتينية: Sabbatum Sanctum) ويعرف أيضًا بسبت الفرح وأحيانا بالسبت الأسود وهو اليوم الذي يأتي بعد الجمعة العظيمة وقبل أحد القيامة أو عيد الفصح.تقليديًا يتم الإحتفال حوالي الساعة 11 مساءً من ليلة سبت النور وحتى الساعات الأولى من صباح السبت، ويبدأ الإحتفال بعيد القيامة بصلاة تسبحة العيد عصر السبت ثم باكر عيد القيامة مع حلول الظلام وأخيرا قداس عيد القيامة مع انتصاف الليل وتختم مع الساعات الأولى من يوم أحد القيامة. بعض الكنائس تحبذ الإحتفال بعيد القيامة في صباح الأحد وليس في ليلة السبت هذا يحصل في الكنائس البروتستانتية، حيث ان النساء ذهبوا إلى قبر المسيح في فجر الأحد وكان المسيح قد قام، ويٌقام هذا الاحتفال عادةً في ساحة الكنيسة.

في مدينة القدس تزدحم كنيسة القيامة بعدد كبير من الزوار من كافة الجنسيات (اليونانية، الروسية، الرومانية، الأقباط، السريان)، بالإضافة إلى المسيحيين العرب القاطنين في فلسطين التاريخية، بإنتظار انبثاق النور المقدس حسب المعتقدات المسيحية.

سبت لعازر

سبت لعازر، هو ذكرى قيامة لعازر من القبر ويعتبر هذا العيد عيد الاطفال، يقام يوم السبت الذي يسبق أحد الشعانين بمناسبة إحياء لعازر الصدّيق صديق المسيح على يد السيد المسيح بعد أربعة أيام من رقاده (أو ذي الأربعة الأيام) ولا يزال قبر لعازر الأول موضوع إكرام في بلدة بيت عنيا قرب القدس التي تحمل حتى اليوم اسمه وتدعى بالعربية "العيزرية".[هل المصدر موثوق؟][بحاجة لدقة أكثر] لعازر لم يقم يوم السبت، ولكنه أقيم يوم الجمعة... وهو كان قد مات الميتة الاولى يوم الثلاثاء السابق لأحد السعف مباشرة، وهو ما يوافق 17 برمهات( السنكسار) ثم وصل السيد المسيح بيت عنيا يوم الجمعة الموافق 20 برمهات وأقام لعازر (السنكسار) ولأجل ان اليهود كانوا يطلبون قتل السيد ولم تكن ساعته قد أتت بعد ذهب إلى مدينة إفرايم في الشمال ومكث هناك مع تلاميذه (يو 11: 54) ثم في اليوم التالي (السبت) عاد إلى بيت عنيا (يو 12: 1 و12و13) ليبيت هناك استعداداً لدخول أورشليم في اليوم التالي لقربها من هناك... ومكث عند لعازر وكان الكثيرون يسألون من هذا؟ فكانوا الذين رأوْا المعجزة يقصون عليهم إقامة لعازر التي حدثت بالامس (يو 12: 17) .

شم النسيم

شم النسيم (بالقبطية: Ϭⲱⲙ ̀ⲛⲛⲓⲥⲓⲙ), Shom Ennisim) هو عطلة وطنية مصرية بمناسبة بداية فصل الربيع. يقع شم النسيم دائما في اليوم التالي لعيد الفصح المسيحي الشرقي (اتباعا لتقاليد أكبر طائفة مسيحية في البلاد، القبطية الأرثوذكسية).

على الرغم من موعده المرتبط بالمسيحية، يعد شم النسيم عطلة يحتفل بها المصريون من كل الأديان، لذلك فهو يعتبر مهرجان وطني وليس ديني. الخصائص الرئيسية للعيد هي:

يقضي الناس كل اليوم في التنزه في المساحات الخضراء، الحدائق العامة، على النيل أو في حديقة الحيوان.

الطعام التقليدي الذي يتم تناوله في هذا اليوم يتكون أساسا من الفسيخ (بوري رمادي مملح مجفف) والخس والبصل الأخضر، الترمس والبيض المسلوق الملون.

صوم (مسيحية)

هذا الموضوع هو عن الصيام في المسيحية، إذا كنت تريد صفحة الصيام بصورة عامة أو في أديان أخرى قم بزيارة صفحة التوضيح صوم.

الصوم في المسيحية هي فترة انقطاع عن الشهوات الجسدية (الطعام) والشهوات الروحية (الأعمال السيئة).

وينقسم الصيام إلى عدة اقسام :

الصوم الكبير (قبل عيد القيامة)

الصوم الصغير (قبل عيد الميلاد)

صوم الرسل (بعد عيد العنصرة بِأسبوع)

صوم السيدة (قبل عيد رقاد السيدة بِأربعة عشر يوم)

اقسام صيام أخرى حسب الطقوس والطوائف.

صوم باعوثة نينوى، في العراق.

صوم العذارى، في العراق.

عيد الصعود

عيد الصعود، هو عيد مسيحي يحتفل فيه بذكرى صعود يسوع إلى السماء بحسب الرواية الانجيلية . يلي هذا العيد عيد القيامة بأربعين يوما.

عيد العنصرة

عيد العنصرة أو عيد الخمسين ((بالإغريقية: Πεντηκοστή [ἡμέρα])، Pentēkostē [hēmera]، "[اليوم] الخمسون") ، عيد مسيحي يحتفل به بعد عيد القيامة بخمسين يومًا. ويقصد به حلول الروح القدس على تلاميذ المسيح بعد صعود يسوع بعشرة أيام بحسب رواية سفر أعمال الرسل.

يعتبر عيد الخمسون عيد مهم في التقويم العبري القديم يحتفل بنزول وحي ناموس موسى وقد أدخله المسيحيون ضِمن الأعياد المسيحية لإحياء ذكرى نزول الروح القدس على تلاميذ يسوع الإثني عشر حسب المعتقدات المسيحية. يشير عيد الخمسين في الكنائس الشرقية إلى الخمسين يومًا بين عيد القيامة وحتى عيد العنصرة، لذا فيُطلق على الكتاب الذي يحتوي على النصوص الطقسية الخاصة بهذه الفترة كتاب الخمسين. كما يطلق على هذا العيد عيد الخمسين أو أحد العنصرة أو أسبوع العنصرة لاسيما في إنجلترا، حيث يكون يوم الاثنين التالي إجازة. ويُسمى عيد الخمسين بهذا الاسم لأنه يتم الاحتفال به بعد أحد عيد القيامة بسبعة أسابيع (أي خمسين يومًا). ويقع عيد الخمسين في اليوم العاشر من عيد الصعود.

وعند المسيحيين، يحتفل عيد الخمسين بنزول الروح القدس على تلاميذ المسيح الإثني عشر وأتباع آخرين لـيسوع الموصوف في سفر أعمال الرسل 2:1–31. لهذا السبب، يوصف عيد الخمسين أحيانًا في الثقافة المسيحية بأنه "عيد ميلاد الكنيسة".

وتستمد حركة العنصرة اسمها من أحداث العهد الجديد.

قائمة العطل الرسمية في هولندا

هولندا لديها 13 عطلة رسمية. من بينها:

عيد الميلاد المجيد 25 ديسمبر / كانون الأول رأس السنة الميلادية

رأس السنة الميلادية الجديدة 1 يناير / كانون الثاني

عيد ميلاد الملكة 30 أبريل

عيد الشهداء 4 مايو

عيد التحرير 5 مايو

عيد الجلوس 20 مايو

الجمعة الحزينة

عيد القيامة

عيد الفصح

عيد العنصره (Pinksterdag)وهناك أيضا اعياد ومناسبات أخرى يحتفل بها الشعب الهولندي ولكنها ليــست عطل رسميه ومنها

كرنفال الجنوب (في شهر فبراير)

بدايه التوقيت الصيفي (25 مارس)

يوم العمال

الخميس الأبيض (5 أبريل)

يوم الام (13 مايو)

يوم الأب (17 يونيو)

يوم الأميرات (18 سبتمبر)

يوم الحيوان (4 أكتوبر)

بدايه التوقيت الشتوي (28 أكتوبر)

عيد القديسين (الهالوين) (31 أكتوبر)

عيد سنت مارتن (11 نوفمبر)

عيد سنت نيكولاس (5 ديسمبر)

لامونا

لامونا أو مونا هي بريوش بشكل قبة أو تاج في المطبخ الجزائري ويعود أصلها للقطاع الوهراني وبالخصوص مدينة وهران وكانت تحضر تقليديا في عيد القيامة.

هام (طعام)

هام (بالإنجليزية: Ham) اسم يطلق على لحم الفخذ الخلفي للساق لبعض الحيوانات، لاسيما الخنازير، لحوم الهام التي تباع اليوم تكون مطبوخة بالكامل ومعالجة ولها عدة أشكال منها وأنواع منها، كلمة هام (Ham) مأخوذة من اللغة الإنجليزية القديمة وتعني جوف أو التواء الركبة.

هدنة عيد الميلاد

هدنة عيد الميلاد مصطلح تم استخدامه لوصف التوقف القصير غير الرسمي للقتال بين الألمان والقوات البريطانية أو الفرنسية أثناء الحرب العالمية الأولى وخاصة القوات البريطانية المتمركزة على الجبهة الغربية أثناء عيد الميلاد عام 1914 وحدثت هدنة مشابهة بين القوات الألمانية والفرنسية عام 1915 وكانت توجد مثل هذه الهدنة في الجبهة الشرقية للقتال أثناء عيد القيامة 1916.

هريس

الهريس أو الهريسة أو سيد المائدة أو الطلوع أو الحنطية أو القمحية هي طبق عربي، آسيوي، وهندي من القمح المغلي المهروس أو المطحون المخلوط باللحم. قوام الهريس يكون متماسكاً وغليظاً ما بين قوام حساء الشعير وما بين قوام طبق الدامبلنغ. الهريس وجبة من مطبخ الشرق الأوسط وهي منتشرة بشكل أكبر في الخليج العربي، تُحضَّر غالباً في شهر رمضان والأعياد والمناسبات السعيدة كالزواج وعيدي الفطر والأضحى. تعدّ الهريسة من الوجبات الدسمة التي تُشعر بالشبع لما تحويه من ألياف وبروتينات. ولعل هذا سبب كثرة إعداده في شهر رمضان وتناوله في فترة السحور. يتم تحضير طبق الهريس في دول الخليج العربي وبعض الدول العربية الأخرى، وتختلف طريقه إعداده من بلد لآخر.

المعتقدات في العموم
المعتقدات في الخصوص
العلوم الدينية
الممارسات الدينية
الرموز الدينية
علية القوم
محطات تاريخية
الطوائف والمذاهب
رتب دينية
مجتمع
حضارة
انظر أيضا
العمارة
ثقافة كلاسيكية
العلوم والطب
حضارة وثقافة
ثقافة حسب البلد
مجتمع وتقاليد
الأعياد والمناسبات
القوانين والأخلاقيات المسيحية

لغات

This page is based on a Wikipedia article written by authors (here).
Text is available under the CC BY-SA 3.0 license; additional terms may apply.
Images, videos and audio are available under their respective licenses.