شعاب

طبقا لما أوردته قواميس المصطلحات البحرية فيما يتعلق بمصطلح الشعاب البحرية، فهي عبارة عن صخور أو حاجز رملي [الإنجليزية]، أو أي شكل آخر يوجد تحت سطح الماء (عند عمق يبلغ ست قامات أو أقل تحت منسوب مياه البحر).

تشكلت العديد من الشعاب البحرية نتيجة لعمليات لا حيوية - وهي ترسب [الإنجليزية] الرمال والتآكل الموجي الذي يساعد في ظهور بروز تلك الصخور أو نتيجة حدوث ظواهر طبيعية أخرى — أما بالنسبة لأشهر أنواع الشعاب البحرية على الإطلاق فهي الشعاب المرجانية التي تستوطن المياه الاستوائية المتكونة عبر عمليات حيوية للشعاب المرجانية والطحالب الجيرية. في بعض الأحيان، نرى أن هناك أنواعًا من الشعاب الاصطناعية تشبه حطام السفن ويتم تكوينها بهدف تحسين التركيب الفيزيائي في الأعماق الرملية الساكنة بغرض جذب مجموعة متنوعة من الكائنات الحية، وخاصة الأسماك.

PamalicanAfterLiftOff
جزيرة باماليكانالتي تحيط بها الشعاب المرجانية، بحر سولو في الفلبين.
Reef
شعاب بحرية تحيط بـ جزيرة صغيرة.

الشعاب الحيوية

Boa viagem
شعاب مرجانية على شاطئ مدينة ريسيفي ("شعاب")، بالبرازيل

هناك مجموعة متنوعة من الأنماط المختلفة للشعاب الحيوية، ومن بينها الشعاب المحارية؛ إلا أن الشعاب المرجانية الاستوائية تظل أكثر أنماط الشعاب انتشارًا على مستوى العالم. هذا وعلى الرغم من أن المرجان يسهم بشكل رئيسي في تشكيل الهيكل العام والكتلة المادية لتلك الشعاب المرجانية، إلا أن الطحالب الجيرية تعد من أكثر الكائنات الحية إسهامًا في الحفاظ على نمو الشعاب وحمايتها من تعدي اأمواج المحيط العاتية عليها، وخاصة بعض فصائل طحالب الكارولينا وليس كلها.

من ناحية أخرى، هناك أسماء أخرى لأنواع هذه الشعاب الحيوية يتم استخدامها تبعًا لعلاقة موقع الشعاب ذاتها بالموطن الذي تعيش فيه، إن وجد. ومن أنواع الشعاب الأخرى الشعاب المهدبة و الشعاب الحاجزة، وكذلك الشعاب الحلقية. بالنسبة للشعاب المهدبة، فإنها تتخذ من الجزر موطنًا لها. أما نظيرتها من الشعاب الحاجزة ، فإنها تشكل حواجز جيرية تطوق الجزيرة مما يعمل على تكوين بحيرة ساحلية ضحلة تفصل بين كل من الساحل والشعاب. وبالنسبة للشعاب الحلقية، فقد أُطلق عليها هذا المصطلح لأنها تأخذ شكل الحلقة وليس لها موطن معين تعيش به. تتميز الشعاب التي تقع في الجهة الأمامية (والتي تطل على الجهة الجانبية للمحيط) بأنها ذات طاقة مرتفعة بينما تكون طاقة البحيرة الساحلية الداخلية منخفضة بسبب وجود رواسب حبيبية ناعمة.

الشعاب الجيولوجية

التعريف

Archeocyathids
حيوان الأركيوثياسيد، أول كائن حي في سلسلة بناء الشعاب، وقد جاء إلى الحياة نتيجة تشكل بوليتا في منطقة وادي الموت

يعرّف علماء الجيولوجيا الشعاب والمصطلحات المتعلقة بها (على سبيل المثال، الشعاب الجيرية والشعاب الكناسة و الشعاب ذات الروابي الكربونية) باستخدام عوامل معينة مثل الرواسب المتحررة والهيكل الداخلي والتركيب الحيوي. فليس هناك إجماع كامل على تعريف يعتد به على مستوى العالم فيما يتعلق بالشعاب. ولكن السطور التالية ستحمل بين طياتها تعريفًا مفيدًا يمكننا بموجبه التفرقة بين الشعاب والروابي. فكل منهما يمثل مجموعة متنوعة من التراكمات الرسوبية العضوية: كما يتميز الاثنين بخصائص رسوبية تكونت نتيجة تفاعل بين الكائنات الحية مع البيئة التي تعيش فيها حيث تتمتع تلك بحياة كاملة كما أن تركيبها الحيوي يختلف عن تلك التي تكون موجودة على سطح البحر وفي أعماقه المحيطة. ترتكز الشعاب على بنية عظمية مجهرية. وتُعد الشعاب المرجانية مثالاً حيًا على هذا النوع. تنمو الشعاب المرجانية والطحالب الجيرية فوق بعضها البعض لتشكل هيكلاً ثلاثي الأبعاد يتم تعديله بطرق مختلفة بواسطة الكائنات الحية الأخرى والعمليات غير العضوية. ونجد على العكس أن الروابي تفتقر إلى البنية العظمية المجهرية. إذ تتشكل الروابي عن طريق الكائنات المجهرية أو الكائنات الحية والتي لا ليس لها هيكل عظمي. علاوة على ذلك، قد تتشكل الربوة الجرثومية في الأساس عن طريق بكتيريا الزراقم. وتوجد بين أيدينا أمثلة حية على وجود الشعاب الكناسة التي تشكلت بواسطة بكتيريا الزراقم في البحيرة المالحة الكبرى بولاية يوتاه (بالولايات المتحدة) وفي خليج القرش في غربي أستراليا.

لا تحتوي بكتيريا الزراقم على هياكل عظمية كما أنها عبارة عن أجسام مفردة مجهرية. تعمل بكتيريا الزراقم على تعزيز ترسب أو تراكم كربونات الكالسيوم، ويمكنها توليد أجسام ترسيبية واضحة المعالم في التركيبة التي تتخذ من أعماق البحار موطنًا لها. لقد كانت روابي بكتيريا الزراقم أكثر وفرة فيما مضى، وذلك تحديدًا قبيل حدوث تطور في الكائنات الحية المجهرية الصدفية، إلا أنها لا تزال نشطة حتى يومنا هذا (تعد الرقائق الكلسية الطحلبية من الروابي الجرثومية التي تتمتع ببنية داخلية مصفحة). وقد أسهم كل من المرجانيات و الزنبق البحري بشكل عام في حدوث الرواسب البحرية على مدار الفترة الزمنية لحقبة المسيسيبي (على سبيل المثال) حيث يتولد من تلك الكائنات نوع مختلف من الروابي. تتميز المرجانيات بأنها صغيرة الحجم، كما أن الهياكل العظمية للزنبق البحري عرضة للتحلل. على الرغم مما سلف ذكره، إلا أن مروج المرجانيات والزنبق البحري يمكنها البقاء على مدار الزمن وتوليد أجسام ترسيبية واضحة المعالم ذات بيئة من الرواسب.

هذا ويحمل الحزام البروتزوري للمجموعة العظمى بداخله برهانًا واضحًا على الهياكل الجرثومية بشقيها المضفرة والمقببة والتي تتشابه في تركيبها مع الرقائق الكلسية الطحلبية.[1]

الهياكل الجيولوجية للشعاب

Vanatinai, Louisiade Archipelago
شعاب بحرية على طول جزيرة فاناتيناي الواقعة على شريط جزر لوسادي اركيبلاجو.

تمثل الشعاب القديمة المندثرة بين الطبقات أهمية كبيرة لـ الجيولوجيين لأنها كنز به معلومات بيئية قديمة تتعلق بـ تاريخ الأرض. علاوة على ذلك، تمثل هياكل الشعاب التي تولدت بسبب ظاهرة الترسب الصخري حجر عثرة قد يحول دون الوصول إلى الوقود الحفري أو السوائل المعدنية التي تشكل البترول أو المعادن.

لقد كانت المرجانيات بما فيها بعض الفصائل الرئيسية التي تعرضت للانقراض كالشعاب المتجعدة و المجدولة، من جملة الشعاب المنتجة المهمة وذلك على مدار حقب كثيرة من العصر الفانزوري منذ حقبة العصر الأردفيشي. بالرغم من ذلك، هناك فصائل عضوية أخرى كالطحالب الكلسية، وبخاصة أعضاء فصيلة الطحالب الحمراء رودوفيتا والرخويات (وتحديدًا الرخويات ثنائية الصمام التي تواجدت على مدار الحقبة الطباشيرية) شكلت هياكل ضخمة على مدار حقب زمنية متفاوتة. وعند النظر إلى العصر الكامبري، سنجد أنه شهد وجود الهياكل العظمية المخروطية أو الأنبوبية للأركيوسيثا، وهي فصيلة منقرضة من نظيراتها المشكوك في أمرها (وقد تكون الفصيلة الإسفنجية) والشعاب المتكونة. أما بالنسبة للفصائل الأخرى مثل المرجانيات فتعد من الكائنات العضوية النسيجية الخلوية التي تعيش وسط الشعاب المنتجة الهيكلية. أما بالنسبة للشعاب المرجانية التي تشكل معظم فصائل الشعاب في الوقت الراهن كالشعاب الصخرية، فقد ظهرت إلى النور عقب وقوع انقراض للكائنات التي تواجدت بالعصر الترياسي القديم والذي قضى على المرجانيات المتجعدة الأولى (وكذلك العديد من الفصائل الأخرى) وباتت بشكل متزايد تشكل سلاسل شعابية منتجة ومهمة على مدار الحقبة الوسطى. ويبدو أن تلك الفصائل تمثل سليلة المرجانيات المتجعدة الأولى. تتكون الهياكل العظمية للمرجانيات المتجعدة من أجسام متكلسة وتتمتع باتساق مختلف عن المرجانيات الحجرية أو الصخرية التي تتشكل هياكلها العظمية من كربونات الكالسيوم الكريستالية. وعلى الرغم مما تقدم، إلا أن بين أيدينا بعض الأمثلة الاستثنائية للمرجانيات المتجعدة المكونة من كربونات الكالسيوم الكريستالية والتي حافظت على بقائها على مدار حقب معينة بالعصر القديم. علاوة على ذلك، تم تصنيف المرجانيات الكلسية ضمن فصيلة ما بعد ظهور اليرقة بالمرجانيات الصخرية أو الحجرية القلائل. بالرغم من ذلك، فإن الشعاب المرجانية الكلسية (التي ظهرت في الحقبة الترياسية الوسطى) ربما تكون قد نشأت من نوع مستقل لا يتبع فصيلة معينة (اختفت في العصر القديم).

انظر أيضًا

المراجع

  1. ^ Jürgen Schieber, Possible indicators of microbial mat deposits in shales and sandstones: examples from the Mid-Proterozoic Belt Supergroup, Montana, U.S.A., Sedimentary Geology 120 (1998) p105–124 نسخة محفوظة 26 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  • Shears N.T. (2007) Biogeography, community structure and biological habitat types of subtidal reefs on the South Island West Coast, New Zealand. Science for Conservation 281. p 53. Department of Conservation, New Zealand. [1]

وصلات خارجية

  • بوابة علم طبقات الأرض
  • بوابة ملاحة
الحيد المرجاني العظيم

الحيّد المرجاني العظيم يقع بالقرب من ولاية كوينزلاند بشمال أستراليا ويمتد لمسافة 2300 كيلومتر، اكتشفه جيمس كوك عام 1770.

وهو تشكيل ضخم من الشعاب المرجانية يعتبر أكبر حيّد طبيعي على وجه المعمورة، ويضم أكثر من 350 نوعية من المرجان. وهو يعد من عجائب المخلوقات. وتأتي تسمية الحيّد للتشكيلات المرجانية نظراً لكونها تبرز فوق سطح البحر، والحيد بالعربية هو ما برز من الشيء. ويعد الحيّد المرجاني العظيم أحد أهم المواقع للغطس والغوص، فهو يشكل موئلاً لعدد هائل من الحيوانات والنباتات البحرية، ومثل مصدراً لغذائها، حتى أنه يماثل دغلاً يعج بالمخلوقات.ويعاني الحيد المرجاني في الوقت الراهن مشاكل كبيرة تتربص بسلامته وبقائه، بسبب التلوث الحاصل في مياه البحر وارتفاع نسبة الكربون المنحل في مياه المحيطات بفعل الاحتباس الحراري.

تبييض الشعب المرجانية

تبييض الشعاب المرجانية، وذلك بسبب التوتر الناجم عن طرد أو موت البروتوزوا التكافلية، التي تشبه الطحالب، أو بسبب فقدان الصبغة داخل البروتوزوا.

والشعاب المرجانية التي تشكل هيكل النظم الإيكولوجية للشعاب كبيرة من البحار الاستوائية يتوقف على العلاقة التكافلية مع الأوليات السوطيات وحيدة الخلية، ودعا زوزانتلي، التي هي التمثيل الضوئي والعيش داخل أنسجتها. Zooxanthellae give. زوزانتلي إعطاء المرجانية والتلون، مع لون محدد اعتمادا على clade خاصة. تحت الضغط، قد طرد الشعب المرجانية وزوزانتلي، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور أخف أو بيضاء بالكامل، وبالتالي فإن مصطلح "ابيض".

مرة واحدة تبدأ تبيض، فإنها تميل إلى الاستمرار حتى من دون استمرار التوتر. إذا كانت مستعمرة المرجان على قيد الحياة فترة الإجهاد، وغالبا ما تتطلب زوزانتلي أسابيع أو أشهر ليعود إلى الكثافة العادية. والمقيمين الجدد قد يكون من الأنواع المختلفة. بعض الأنواع من زوزانتلي والمرجان وأكثر مقاومة للإجهاد من الأنواع الأخرى.

توكيلاو

توكيلاو هي إقليم تابع لنيوزيلندا يتكون من ثلاثة جزر مرجانية استوائية -أتافو، فاكاوفو، ونوكونونو- في جنوب المحيط الهادي وتحتوي على مجموع 12 كم مربع وعدد سكان يقرب إلى 1،500 نسمة. وتعتبر إقليماً غير ذاتي الحكم من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كانت توكيلاو قبل 1976 تسمى رسمياً بجزر توكيلاو. ويطلق بعض الغربيين أحياناً عليها بجزر الاتحاد وهو الاسم القديم لتوكيلاو في زمن الاستعمار.

جزر الميدواي

تقع جزيرة ميدواي على بعد 2,090كم شمال هونولولو في المحيط الهادئ. تتألف من جزيرتين تقعان في حلقة من الشعاب المرجانية قطرها 10كم. تبلغ مساحة الجزيرة 5كم². وتمتد سواحلها إلى مسافة 30كم. يبلغ سكان ميدواي حوالي 470 نسمة. اكتشفت الولايات المتحدة الجزيرة في 1859م، وضمتها إليها في 1867م. شيدت الشركات الأمريكية بها محطات بث إذاعي في 1903م، ومطارًا في 1935م، وتخضع الجزيرة لإدارة الأسطول الأمريكي.

كانت معركة ميدواي واحدة من أهم المعارك البحرية في الحرب العالمية الثانية (1939-1945م) ففي الفترة من الرابع إلى السادس من يونيو 1942م، هاجمت الطائرات الأمريكية المنطقة من البر، وضربت حاملات الطائرات أسطولاً يابانياً كان يقترب من الجزر، وأغرقت أربع طوَّافات وطرادًا ثقيلاً، كما فقدت الولايات المتحدة المدمرة هامان، وحاملة الطائرات يوركتاون في ذلك الهجوم.

وتُعدُّ معركة ميدواي أول نصر بحري أمريكي، على اليابان في الحرب العالمية الثانية. وقد شل هذا النصر القوة البحرية اليابانية، وقضى على محاولات اليابان للاستيلاء على ميدواي واتخاذها قاعدة تنطلق منها الضربات الجوية على هاواي. ويعتقد كثير من الخبراء العسكريين أن هذه المعركة، شكلت نقطة التحول في حملة المحيط الهادئ.

جزر بالميرا المرجانية

أرخبيل جزر بالميرا المرجانية (بالإنجليزية: Palmyra Atoll) هي مجموعة جزر ذات منشأ من شعاب مرجانية غير مأهولة وتقع شمال المحيط الهادئ وتقع قريبا من خط الاستواء, تتبع إداريا لالولايات المتحدة, يسكنها في بعض الأحيان عدد قليل من العلماء بغرض الدراسة والذين يتبعون للبرنامج لأمريكي للمحميات الطبيعية.

جزيرة ثرى

جزيرة ثرى وتسمى ثراء أو فِرّة هي جزيرة تقع شمال غرب محافظة القنفذة التابعة لمنطقة مكة المكرمة وعلى بعد 30 كم منها، وتبعد عن الساحل 3,90 ميل بحري، وعن ساحل المظيلف بحوالي 12 كم، وتتمدد جزيرة ثرى في البحر الأحمر، ويوجد بها غطاء نباتي كثيف، وتحتوي على شاطيء رملي، ويتواجد على امتداد الجزيرة شعاب مرجانية تعتبر ملاذا آمنا للأسماك، وينشط في ساحل الجزيرة الصيد الجائر الذي يمارس من قبل الصيادين، تبلغ مساحة الجزيرة 1,1 كم2، وتعتبر الجزيرة غير مأهوله بالسكان.

جزيرة شعاب أم عاتي (ميدي)

جزيرة شعاب أم عاتي هي إحدى جزر مديرية ميدي التابعة لمحافظة حجة.

جزيرة شعاب مساقي (ميدي)

جزيرة شعاب مساقي هي إحدى جزر مديرية ميدي التابعة لمحافظة حجة.

جزيرة كليبرتون

جزر كليبرتون (بالفرنسية: Île de Clipperton أو Île de la Passion) هي جزر غير مأهولة تبلغ مساحتها تسعة كيلومتر مربع (حوالي 3.5 ميل مربع)، هي عبارة عن شعب حلقي في المحيط الهادي الشرقي، جنوب غرب المكسيك وغرب أمريكا الوسطى وهي حيازة وراء بحار لفرنسا تحت السلطة المباشرة لوزارة ما وراء البحار الفرنسية.

جزيرة ويك

جزيرة ويك محميّة أمريكية في الوسط الغربي من المحيط الهادئ، وهي محطّة طبيعية لتوقّف السّفن والطائرات التي تعبر المحيط. وتشكل أرضًا مثلثة تتوسطها بحيرة منخفضة المنسوب، كما يتوسطها ثلاث جزر مرجانية هي ويك وبيل ولكس.

تغطي الجزر المرجانية مايقرب من 8كم²، ويبلغ عدد سكانها 300 نسمة، إضافة إلى مرتفعات منعطفة بالجزيرة مساحتها 10كم² تقريبًا.

وتقع ويك على بعد 3,700 كم غرباً من هونولولو، و3,195كم جنوب غربي طوكيو. وليس بالجزيرة مصادر مياه عذبة، وتتكون نباتاتها من أشجار قصيرة وأعشاب.

ويُعتقد أن الإسبانيين الأوائل شاهدوا ويك عندما استكشفوا المحيط الهادئ في أوائل القرن السادس عشر الميلادي وقد رست السفينة البريطانية برنس وليم هنري على الجزيرة في عام 1796م. وفي عام 1841م، تمكّن الملازم تشارلز ويلكز الذي يعمل في حملة الاستكشاف الأمريكية، من القيام بمسح الجزيرة بمساعدة عالم التاريخ الطبيعي تيتيان بيل ولم يجدا أيّ أثر يدلّ على استيطان بالجزيرة من قبل.

وقد صارت جزيرة ويك مقاطعة تابعة وغير مندمجة في الولايات المتحدة عام 1898م، وذلك بسبب وجودها على طريق الكيبل بين سان فرانسيسكو ومانيلا. وأصبحت ويك قاعدة للطيران الجوي في المحيط الهادئ ابتداءً من عام 1935.

وأصبحت جزيرة ويك منطقة دفاع قومية أمريكية عام 1941م. وقد دافعت عن الجزيرة ـ لمدة أسبوعين ـ قوّة أمريكية مكوّنة من 400 جندي بحري و 1,000 مدني ضد الغزو الياباني حتى سقطت في ديسمبر 1941، واستسلمت القوة اليابانية المسيطرة على الجزيرة بنهاية الحرب العالمية الثانية.

شعاب الداهية (المفلحي)

شعاب الداهية هي إحدى قرى عزلة المفلحي بمديرية المفلحي التابعة لمحافظة لحج، بلغ تعداد سكانها 54 نسمة حسب تعداد اليمن لعام 2004.

شعاب السقاة (خولان)

شعاب السقاة هي إحدى قرى عزلة الاعروش بمديرية خولان التابعة لمحافظة صنعاء، بلغ تعداد سكانها 175 نسمة حسب تعداد اليمن لعام 2004.

شعاب المدفن (مذيخرة)

شعاب المدفن محلة تابعة لقرية الهبن، التابعة لعزلة الافيوش بمديرية مذيخرة إحدى مديريات محافظة إب في الجمهورية اليمنية، بلغ تعداد سكانها 29 حسب تعداد اليمن لعام 2004.

شعاب امبغثاء

شعاب امبغثاء هي إحدى قرى عزلة القارة بمديرية رصد التابعة لمحافظة أبين، بلغ تعداد سكانها 36 نسمة حسب تعداد اليمن لعام 2004.

شعاب بيت سعيد (سدح)

شعاب بيت سعيد منطقة سكنية تقع في ولاية سدح، التابعة لمحافظة ظفار في سلطنة عمان. يقدر عدد سكانها بـ 86 نسمة حسب إحصاء عام 2010 التابع للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات الحكومي.. رمز المنطقة هو 21040172.

شعاب مرجانية

الشعاب المرجانية هي هياكل تتكون من كائنات حية موجودة في المياه الضحلة في المناطق المدارية التي تقل بها نسبة الغذاء أو تنعدم تماما. كثرة الغذاء بالماء في مناطق مثل مصبات مصارف الري بالمناطق الزراعية تضر الشعاب المرجانية وذلك نتيجة لتكون الطحالب عليها.

وتتركز بشكل كبير في المياه الاستوائية والمدارية في المحيطين الهندي والهادي والبحر الأحمر والخليج العربي وحول خليج المكسيك وجزر الهند الغربية، وتتكاثر في المياه الضحلة التي لا تزيد أعماقها عن 50م، حيث توجد المياه الصافية، والإضاءة الكفية، واعتدال ملوحة المياه، وقلة التغيير في درجات الحرارة. ويلاحظ تركز أكبر مناطق المرجان وأعظمها في العالم قبالة ساحل استراليا حيث الحاجز المرجاني العظيم، وكذلك قبالة سواحل جزر المالديف، وقبالة ساحل إفريقيا الشرقي وسواحل بحر العرب والبحر الأحمر والخليج العربي.

تبلغ مساحة المرجان في العالم 660 ألف كم²، أي ما يعادل 0.2% من مساحة المحيطات والبحار، وتنمو الشعاب المرجانية ببطء شديد، وبمعدل يتراوح بين 0,2-0,7 سم في السنة، ويستمر نمو المرجان لمئات السنين.

شعب حلقي

الشعاب الحلقية المرجانية أو الآتولات (بالإنجليزية: Atoll) هي جزر تكونت نتيجة تراكم الشعاب المرجانية على صخور بركانية غارقة في مياه المحيط، يستمر نمو هذه الشعب المرجانية وتراكم رمال المحيط حولها حتى تُكوّن جزيرة جديدة. يظهر الشعب الحلقي في هيأة حلقة محيطة بـبحيرة شاطئية مستديرة وسطه. مياه تلك البحيرة الشاطئية قد تكون مياه عذبة أو مسوسية ولكن في الغالب تكون مياهها مالحة.

شعب كينغمان المرجانية

شعب كينغمان المرجانية (بالإنجليزية: Kingman Reef) هي مجموعة شعاب مرجانية تحت البحر تابعة للويات المتحدة الأمريكية، المنطقة غير مأهولة بالسكان وتتم زيارتها من قبل بعض معاهد الأبحاث الأمريكية.

مرجان (حيوان)

المرجان كائن بحري وهو جنس من المرجان الكارمبي يحتوي المستخلص المحضر منه على مجموعة من المركبات المسكنة للألم، تعرف بزيدوستيروسنيز،يقال إنها ذات قوة تفوق المورفين، لكن ليس لها تأثيره المخدر وصفة الإدمان عليها، ولها تأثيرات مضادة للالتهابات تفوق بمقدار يتراوح بين أربع وخمس مرات تأثير الأدوية المعروفة.

ويمكن استعمالها بعد معالجتها كيماوية كمواد بويولوجية لا عضوية في زراعة واستبدال العظام.

تضاريس
شواطىء
السلوك الساحلي
مرتبط

لغات

This page is based on a Wikipedia article written by authors (here).
Text is available under the CC BY-SA 3.0 license; additional terms may apply.
Images, videos and audio are available under their respective licenses.