العصر الهولوسيني

الهولوسين (باللاتينية: Holocene)، (بالإغريقية: ὅλος-καινός)، وتعني ( holos = ὅλος = بالكامل) و (kainos = καινός = جديد)، وهي ثاني واخر فترة من العصر الرباعي، حيث تمتد من ( 11,700 سنة) إلى يومنا هذا. يمثّل الهولوسين الفترة الأخيرة من الزمن الجيولوجي. من المحتمل أنّنا نعيش اليوم في فترة دفء بين فترات جليدية باردة . ومن المتوقع أن الجليد سيعود بعد عدة آلاف من السنين . الجليد ليغطي مرة أخرى المناطق التي كانت تغطيها الأغطية الجليدية أثناء عصر البليستوسين. وعلى هذا الأساس يعدّ الهولوسين أو "العصر الحديث" استمراراً لعصر البليستوسين من حيث توزع القارات والمحيطات والكائنات الحية. غير أنّ تراجع الجليديات إلى مواقعها الحالية خلّف الكثير من البحيرات الكبيرة في المناطق التي كانت تغطيها.

استمر في الهولوسين تصدّع بعض الطبقات في مناطق الجبال الحديثة التكوّن نتيجة لحصول زلازل مهمة، كما حصلت اندفاعات بركانية بجوار هذه السلاسل الجبلية انبثقت من شقوق أرضية أو من براكين لايزال بعضها في أوج نشاطه في العصر الحالي.
كما تعرضت القشرة الأرضية في المناطق التي هبطت بتأثير ثقل الجليديات في البليستوسين إلى حركات توازنية isostasy، إذ بدأت بالنهوض بعد أن زال حملها من الجليديات وبالعودة إلى مواقعها الأصلية.
ويتجلّى هذا النهوض في مناطق حول بحر البلطيق والقطب الشمالي وحول البحيرات الكبرى في أمريكا الشمالية، إذ ترتفع هذه المناطق بمعدّل 13 متراً كل ألف سنة.

العصر الفترة المرحلة البداية (م.س.مضت)
الرباعي الهولوسيني المسمار الذهبي.svg0.0117
البليستوسيني المتأخر 0.126
الأوسط 0.781
الكالابري المسمار الذهبي.svg1.8
الجيلاسي المسمار الذهبي.svg2.58
النيوجيني البليوسيني البياشنزي أقدم
العصر الهولوسيني
Holocene
ὅλος-καινός
الرمز Q2
المستوى الزمني فترة
العصر العصر الرباعي
-الحقبة الحقبة المعاصرة
- -الدهر دهر البشائر
علم الطبقات
البداية Clavo dorado.svg0.0117 م.س.مضت
النهاية الزمن الحاضر
المدة 0.0117 م.س تقريبا
Fleche-defaut-droite.png البليستوسين
 
(م.س : مليون سنة)
فترة الهولوسين
البليستوسين
الهولوسين/انثروبوسين
ما قبل البوريال (10.3–9 الف سنة)
البوريال (9–7.5 الف سنة)
الأطلنطي (7.5–5 الف سنة)
تحت البوريال (5–2.5 الف سنة)
تحت الأطلنطي (2.5 الف سنة–الآن)
Doggerland
التخطيط البايلوجرافي للبحر الشمالي، 9000 عام خلال فترة الهولوسين المبكرة وبعد انتهاء العصر الجليدي الأخير.

تغيرات درجة الحرارة خلال الهولوسين

Holocene Temperature Variations
تغيرات درجة الحرارة خلال الهولوسين

ويبدو أنّ الذوبان الجزئي لآخر جليدية من جليديات البليستوسين أدّى إلى ارتفاع في مستوى البحار والمحيطات وإلى تجاوز بحري غمر الجسور القارية التي كانت موجودة في البليستوسين، وهذا ما سبّب انفصال الكتل القارية ببحار، نذكر منها مثلاً بحر برنغ (بهرنغ) وبحر المانش وبحر جاوة.

تأثير تغيرات الهولوسين على العالم

إن هذه الأحداث التي تمت في الهولوسين، ولا تزال تحدث، أعطت لجغرافية العالم شكلها الحالي.
ولو افترضنا أنّ كلّ الجليديات الحالية قد ذابت في الهولوسين لارتفع مستوى البحار نحو 65 متراً، وهو ارتفاع يكون كافياً لتغيير شكل الشواطئ الحالية وغمر معظم المدن الشاطئية.
ويبدو من الدراسات الحديثة أنّ هذا الافتراض يتحقّق اليوم إذ بيّنت هذه الدراسات أنّ الجبال الجليدية الحالية تتناقص في أحجامها، كما أنّ الجليديات الحالية تتراجع باتجاه القطبين وأنّ مستويات البحر ترتفع نحو 14 سم/سنة.[1]

على المنطقة العربية

في نهاية العصور الجليدية وبداية عهد الهولوسين تقلص حجم القطب الشمالي فارتفع منسوب مياه البحار فدخلت مياه المحيط الهندي إلى الخليج العربي وابتداء تراجع تلك الأنهر إلى شط العرب في بلاد الرافدين قبل 10.000 سنة تقريبا
إلى أن تشكل الخليج العربي وأخذ شكله العام في الألف الرابع قبل الميلاد. وقد بدأ منذ حوالي 10.000 سنة ولا زال مستمراً حتى الآن ومع بدايته فقد انتهت تلك العصور الجليدية وتحسن المناخ وتراجع الجليد كليا إلى المناطق القطبية الحالية واستقرار مستوى المحيطات والبحار في العالم.

إن منطقة جبه بصحراء النفوذ وصحراء الربع الخالي والمندفن قد شهدت سلسلة متتابعة من البحيرات في عهد الهولوسين وكانت ذروتها ما بين 10.000 و 6.000 سنة قبل الآن وكان هذا العهد رطبا ومطيرا لكنه لم يكن أكثر من البليستوسين.
وابتدأ في هذا العهد أيضا زيادة في تكون الرمال والظروف المناخية الشديدة الحرارة والجفاف وارتفاع في تكوين الكثبان الرملية في الربع الخالي وصحراء الدهناء والجافورة، وجفت بحيرات الربع الخالي.
وتكونت رواسبها في أماكن كثيرة وكانت القطع الصوانية المهذبة لتلك العصور الحجرية متزامنة لفترات تلك البحيرات.
كما ساعدت الفترات المطيرة في مراحلها المتعددة على ملئ مستودعات المياه الجوفية وتفجير الينابيع والعيون بالمنطقة الشرقية في واحات الأحساء والقطيف ويبرين وواحات وادي المياه ولم يكن هذا التصحر ظاهرة محلية في عهد الهولوسين إنما كانت ظاهرة تصحر عالمية فكانت في الهند وشمال أفريقيا وأستراليا ولقد تخللت فترات الجفاف هذه فترات قصيرة رطبة ومطيرة أيضا.

انظر أيضاً

مراجع

  1. ^ [ F.Press & R.Siever. Earth, 4thed.(W.H.Freeman & Company 1986]، ترجمة د.فؤاد العجل.

وصلات خارجية

العصر الرباعي
البليستوسيني الهولوسيني
الجيلاسي الكالابري الأوسط المتأخر ما قبل البوريال البوريال الأطلنطي تحت البوريال تحت الأطلنطي
دهر البشائر
حقبة الحياة القديمة حقبة الحياة الوسطى حقبة الحياة الحديثة
الكامبري الأوردفيشي السيلوري الديفوني الفحمي البرمي الثلاثي الجوراسي الطباشيري الباليوجين النيوجيني الرباعي
  • بوابة علم طبقات الأرض
  • بوابة علوم الأرض
ألفية 10 ق.م

في الألفية العاشرة قبل الميلاد بدأ العصر الحجري الوسيط

ألفية 9 ق.م

في الألفية التاسعة قبل الميلاد بدأ العصر الحجري الحديث

الأطلنطي (مرحلة)

الأطلنطي (باللاتينية: Atlantic)، وهي مرحلة من فترة الهولوسين، حيث تمتد من (9,220) إلى (5,660) سنة قبل الميلاد.

الأنثروبوسين

لأنثروبوسين هو حقبة مقترحة يعود تاريخها إلى بداية التأثير البشري الكبير على جيولوجيا الأرض والنظم الإيكولوجية ، بما في ذلك ، على سبيل المثال الغير محدود ، تغير المناخ البشري المنشأ.

اعتبارًا من أغسطس 2016 ، لم توافق اللجنة الدولية للطبقات الجيولوجية ولا الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية (IUGS) رسميًا على هذا المصطلح باعتباره أحد التقسيمات الفرعية المعترف بها للوقت الجيولوجي ، على الرغم من أن الفريق العامل المعني بالأنثروبوسن التابع للجنة الفرعية للطبقات الرباعية (SQS) من اللجنة الدولية للطبقات (ICS) ، صوتت للمضي قدماً في اقتراح رسمي لارتفاع ذهبي (GSSP) لتحديد عصر الأنثروبوسين في النطاق الزمني الجيولوجي وقدم التوصية إلى المؤتمر الجيولوجي الدولي في 29 أغسطس 2016.

تم اقتراح تواريخ بدء مختلفة للأنثروبوسين ، تتراوح من بداية الثورة الزراعية قبل 12000 إلى 15000 عام ، وحتى تم عمل أحدث اختبار ترينيتي في عام 1945. اعتبارًا من فبراير 2018 ، تستمر عملية التصديق وبالتالي يبقى التاريخ ومن ثم قررت بشكل قاطع ، ولكن التاريخ الأخير كان أكثر تفضيلا من غيرها.

تمت الإشارة إلى الفترة الأخيرة من الأنثروبوسين من قبل العديد من المؤلفين باسم التسارع الكبير الذي تتزايد خلاله اتجاهات النظام الاجتماعي والاقتصادي والأرضي بشكل كبير ، خاصة بعد الحرب العالمية الثانية. على سبيل المثال ، وصفت الجمعية الجيولوجية عام 1945 بأنه هي التسارع الكبير.

كان هناك مفهوم مبكر للأنثروبوسين هو (Noosphere )بواسطة فلاديمير فيرنادسكي ، الذي كتب في عام 1938 عن "الفكر العلمي كقوة جيولوجية". يبدو أن العلماء في الاتحاد السوفيتي استخدموا مصطلح "الأنثروبوسين" منذ الستينيات للإشارة إلى الربع الأخير ، وهي الفترة الجيولوجية الأخيرة. [بحاجة لمصدر] استخدم عالم البيئة يوجين ف. ستويرمر "الأنثروبوسين" بمعنى مختلف في الثمانينيات ، وأصبح المصطلح شائعًا على نطاق واسع في عام 2000 من قبل الكيميائي الجوي بول ج. كروتسن ، الذي يعتبر تأثير السلوك البشري على الغلاف الجوي للأرض في الآونة الأخيرة من القرون ومن الأهمية بحيث تشكل حقبة جيولوجية جديدة.

في عام 2008 ، نظرت لجنة الطبقات في الجمعية الجيولوجية بلندن في اقتراح لجعل الأنثروبوسين وحدة رسمية لتقسيمات العصر الجيولوجي. قررت أغلبية اللجنة أن الاقتراح يستحق وجوب دراسته مرة أخرى. بدأت مجموعات العمل المستقلة من العلماء من مختلف المجتمعات الجيولوجية في تحديد ما إذا كان الأنثروسين سيتم قبوله رسمياً في مقياس الزمن الجيولوجي.

يستخدم مصطلح "الأنثروبوسين" بشكل غير رسمي في السياقات العلمية. الجمعية الجيولوجية الأمريكية بعنوان اجتماعها السنوي لعام 2011: Archean to Anthropocene: الماضي هو مفتاح المستقبل. ليس للعصر الجديد تاريخ بدء متفق عليه ، لكن هناك اقتراحًا واحدًا ، استندت عليه الادلة الجوية ، هو تحديد البداية مع الثورة الصناعية. في 1780 ، مع اختراع محرك البخار. يربط علماء آخرون المصطلح الجديد بأحداث سابقة ، مثل التطور في الزراعة والثورة النيوليتية (حوالي 12000منذ سنوات مضت). أدلة على التأثير البشري النسبي - مثل التأثير البشري المتزايد على استخدام الأراضي والنظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي وانقراض الأنواع - الكبيرة ؛ يعتقد العلماء أن التأثير البشري قد غير بشكل كبير (أو أوقف) نمو التنوع البيولوجي. أولئك الذين يدافعون عن تواريخ سابقة يفترضون أن الأنثروسين المقترح ربما يكون قد بدأ في وقت مبكر من 14000 إلى 15000 عام قبل الوقت الحالي ، استنادًا إلى الأدلة الجيولوجية ؛ وقد أدى ذلك إلى قيام علماء آخرين باقتراح أن "بداية الأنثروبوسين يجب أن تمتد إلى الوراء عدة آلاف من السنين" ؛: 1 هذا سيكون متزامنًا بشكل وثيق مع المصطلح الحالي ، الهولوسين.

في يناير 2015 ، نشر 26 من 38 عضوًا في مجموعة العمل الدولية للأنثروبوسين ورقة تقترح اختبار الثالوث في 16 يوليو 1945 كنقطة انطلاق للعصر الجديد المقترح. ومع ذلك ، تدعم أقلية مهمة أحد التواريخ البديلة. اقترح تقرير مارس 2015 إما 1610 أو 1964 كبداية للأنثروبوسين. يشير علماء آخرون إلى الطابع غير المتزامن للطبقة الفيزيائية للأنثروبوسين ، بحجة أن البداية والتأثير ينتشران بمرور الوقت ، ولا يمكن اختزالهما في لحظة واحدة أو تاريخ البدء.

اقترح تقرير صدر في يناير 2016 عن التواقيع المناخية والبيولوجية والجيوكيميائية للنشاط البشري في الرواسب والقلب الجليدي أن الحقبة منذ منتصف القرن العشرين يجب الاعتراف بها باعتبارها حقبة جيولوجية متميزة عن الهولوسين.

اجتمعت مجموعة عمل الأنثروبوسين في أوسلو في أبريل 2016 لتوحيد الأدلة التي تدعم حجة الأنثروبوسين كعصر جيولوجي حقيقي. تم تقييم الأدلة وصوتت المجموعة للتوصية بـ "الأنثروبوسين" باعتباره العصر الجيولوجي الجديد في أغسطس 2016. في حال موافقة اللجنة الدولية للطبقة على التوصية ، يجب التصديق على اقتراح تبني المصطلح من قبل (IUGS) قبل اعتماده رسميًا باعتباره جزء من مقياس الوقت الجيولوجي.

البوريال

البوريال (باللاتينية: Boreal)، وهي مرحلة من فترة الهولوسين، حيث تمتد من (10,640) إلى (9,220) سنة قبل الميلاد.

الحقبة القروسطية الدافئة

الحقبة القروسطية الدافئة أو الفترة الأمثل من المناخ القروسطي أو الشذوذ المناخي القروسطي، هي تسميات للمناخ الحار في منطقة شمال الأطلسي والذي قد ترافق أيضاً بأحداث مناخية أخرى في جميع أنحاء العالم خلال تلك الفترة بما في ذلك الصين ونيوزيلندا وغيرها من البلدان واستمرت بين حوالي 950-1250 م. تلتها فترة برودة في شمال المحيط الأطلسي سميت بالعصر الجليدي الصغير.

العصر الجليدي الأخير

العصر الجليدي الأخير هو أقرب عصر جليدي من فترات تجلد الرباعي إلى زمننا الحالي والذي حدث في الأعوام الأخيرة من البليستوسين، منذ حوالي 110,000 إلى 10,000 عام.أثناء ذاك العصر، كانت هناك عدة تغييرات جليدية بين تقدم وانحسار. كان أقصى تقدم للتجلد منذ حوالي 18,000 عام. يرى علماء الآثار، أن هذا العصر يقع في فترات العصر الحجري القديم والعصر الميزوليتي.

العصر الجليدي الصغير

العصر الجليدي الصغير (بالإنجليزية: Little Ice Age) هي الفترة الزمنية من بداية القرن الرابع عشر إلى منتصف القرن التاسع عشر التي شهدت انخفاض مفاجئ في درجة حرارة الأرض في نصف الكرة الأرضية الشمالي، لدرجة أن القنوات المائية في هولندا قد تجمدت بالكامل واجبر سكان جرينلاند على ترك بيوتهم . هذه الفترة كانت تسبقها فترة طويلة من درجات حرارة مرتفعة نسبيا تسمى الحقبة القروسطية الدافئة.

العصر الحجري الحديث

العصر الحجري الحديث 9000 – 4500 قبل الميلاد أو العصر النيوليثي (بالإنجليزية: Neolithic) هو المرحلة الأخيرة من عصور ما قبل التاريخ (عصور ما قبل الكتابة) عرف الإنسان فيه الاستقرار الدائم في قرى ثابته من خلال توصله إلى الزراعة وتدجين الحيوانات كما شهد الإنسان في هذه المرحلة تطور الفكر الديني وتوصله أيضاً لصناعة الفخار واستخدامه في الحياة اليومية للتخزين والطبخ وغيرها من الاستعمالات، وتعتبر القرى النطوفية في بلاد الشام العتبة والبوابة الرئيسية لنقل المجتمعات من مجتمعات مستهلكة متنقلة إلى مجتمعات منتجة مستقرة.

وهو أحد العصور الزمنية وفق نظام التقسيم الثلاثي، وكانت فترة في تطوير تكنولوجيا الإنسان، ابتداء من حوالي 10،200 قبل الميلاد، وفقا لأسبرو التسلسل الزمني، في بعض أجزاء من الشرق الأوسط، وفيما بعد في أجزاء أخرى من العالم وتنتهي بين 4،500 و 2،000 ق. وتختلف التحديدات الزمنية للعصور حسب البيئات الطبيعية، إلا أن أهم ميزة للعصر الحجري الحديث هو ما اصطلح على تسميته ثورة زراعية، أو الثورة النيوليثية، في بلاد الشام ( أريحا ، في العصر الحديث الضفة الغربية) قسم العلماءالعصر الحجري الحديث إلى مرحلتين رئيسيتين اعتماداً على صناعة الأدوات الصوانية والأواني الفخارية وعلى التطورات الاجتماعية والاقتصادية.

ويؤرخ في منطقة الهلال الخصيب كالتالي

الفترة النطوفية المتأخرة: 12000- 10200 ق.م

العصرالحجري الحديث ما قبل الفخاري: 10200- 6400 ق.م

العصر الحجري الحديث الفخاري: 6400- 5000 ق.مكما أن هناك تقسيمات فرعية لكل من هذه الفترات متعلقة بتفاصيل محلية

العصر الحجري المتوسط

العصر الحجري المتوسط (Mesolithic) (اليونانية: ميزو "متوسط"، ليتي "حجر") هو مفهوم أثري يستخدم للإشارة إلى مجموعات معينة من الثقافات الأثرية المحددة والتي تقع بين العصر الحجري القديم والعصر الحجري الحديث.

وتطور هذا المصطلح الشامل للإشارة إلى جميع المواد التي لا تندرج في إطار التصنيفات الأخرى تحت عصر ما قبل التاريخ، وبعد تطوير آلية التأريخ بالكربون المشع أصبح التحديد الطبيعي لتاريخ تلك المواد واضحًا للغاية.

إضافة إلى ذلك، يُستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى فترات زمنية متنوعة في مناطق مختلفة من أوراسيا. استخدم هذا المصطلح لأول مرة للإشارة إلى الموارد التي تنتمي إلى فترة ما بعد عصر الهولوسين ولكن قبل بداية العصور الزراعية في شمال غرب أوروبا في الفترة بين عام 10,000 إلى عام 5000 قبل الميلاد تقريبًا، ولكنه ينطبق أيضًا على مواد من بلاد الشام (في حوالي عام 20,000 إلى عام 9500؛ قبل الميلاد)؛ وفي اليابان كانت فترة جومون Jōmon (في حوالي عام 14,000 إلى عام 400؛ قبل الميلاد) يُطلق عليها في بعض الأحيان بالعصر الميزوليتي وينطبق هذا المسمى أيضًا على بعض الثقافات في شبه قارة الهند (في حوالي عام 100,000 إلى عام 30,000؛ قبل الميلاد). وغالبًا ما يستخدم مصطلح "إبياليوليثيك (Epipaleolithic)" للإشارة إلى مناطق خارج أوروبا الشمالية لكنه كان أيضًا المرادف المفضل لدى علماء الآثار الفرنسيين حتى ستينيات القرن العشرين.

المحاصيل المؤسسة للحضارة

المحاصيل المؤسسة للحضارة هي ثمانية أنواع نباتية استأنسها البشر بحلول بداية العصر الهولوسيني في المستعمرات الزراعية في الهلال الخصيب. شكلت هذه الأنواع أساس الزراعة النظامية في المشرق العربي وبلاد فارس وفيما بعد في أوروبا. أصبحت هذه الأنواع من المحاصيل الزراعية المهمة التي ساهمت بإطعام الأعداد المتزايدة من السكان وإنتاج علف الحيوانات.

من هذه المحاصيل ثلاثة محاصيل حبوب وأربعة من البقول إضافة إلى الكتان.

انقراض الهولوسين

انقراض الهولوسين أو انقراض العصر الهولوسيني هو مصطلح يطلق على ما يُعتَقد أنه انقراض جماعي جارٍ في الوقت الحاضر، حيث أنَّ تاريخ البشرية الحديث يعد جزءاً من فترة حقبة الهولوسين التي بدأت قبل 10,000 عام، ويُطلَق عليه أحياناً الانقراض العظيم السادس لاعتباره الانقراض الجماعي الكبير السادس في تاريخ الأرض. أثبتت دراسات علميَّة أجريت على مدى القرن العشرين أنَّ مُعدَّل الانقراض السنويِّ للمخلوقات الحية على كوكب الأرض يعادل حالياً 1,000 إلى 10,000 ضعف المعدَّل الطبيعي، الذي توصَّل العلماء إليه من خلال دراسة سجل الأحافير. وتعد الأنشطة البشريَّة الحديثة وعلى رأسها الصيد الجائر وتدمير البيئة والتلوث المسبِّبات الرئيسية لهذا الانقراض، ممَّا يجعله أول انقراضٍ جماعي في تاريخ الأرض تتسبَّب به أنواع من الكائنات الحية نفسها.

يُعتَقد أن المعدل العالمي للانقراضات يبلغ حالياً قرابة 500 نوعٍ في اليوم، و200,000 نوعٍ في العام، ومن ثمَّ تذهب بعض التقديرات إلى أنَّ نحو 20% من الكائنات الحية على الأرض ستكون انقرضت بحلول عام 2022. رغم ذلك، فإنَّ معظم هذه الكائنات غير معروفة بعد وتنقرض دون أن يعرف العلماء بوجودها حتى.

تحت الأطلنطي

تحت الأطلنطي (باللاتينية: Subatlantic)، وهي مرحلة من فترة الهولوسين، حيث تمتد من (2,400) سنة قبل الميلاد إلى زمننا الحاضر.

تحت البوريال

تحت البوريال (باللاتينية: Subboreal)، وهي مرحلة من فترة الهولوسين، حيث تمتد من (5,660) إلى (2,400) سنة قبل الميلاد.

تقويم هولوسين

التقويم الإنساني (HE)، المعروف أيضًا باسم عصر هولوسين أو تقويم هولوسين هو نظام تقويم يضيف تحديدًا 10 آلاف سنة إلى تقويم أنو دوميني (بعد الميلاد) (AD) السائد حاليًا في جميع أنحاء العالم أو نظام قبل الميلاد (CE)، بحيث تكون السنة الأولى قريبة من بداية عصر الهولوسين والثورة النيوليثية. ويدعي أنصار التقويم الإنساني أن هذا يسهل عملية التقويم الجيولوجي وتقويم علم الآثار وعلم تحديد أعمار الأشجار والتقويم التاريخي، كما يعتمد هذا العصر على حدث ذي ارتباط أكثر كونيةً من ميلاد المسيح. ويمكن تحويل السنة الحالية ميلاديًا إلى سنة نظام هولوسين بإضافة الرقم "1" قبله، فيصبح العام 1 حسب التقويم الإنساني. كان أول من اقترح نظام التقويم الإنساني هو العالم قيصر إميلياني (Cesare Emiliani ) عام 1993 (11993 حسب التقويم الإنساني).

صنم شيجير

صنم شيجير (بالروسية: Шигирский идол) هو صنم خشبي تم إكتشافه في الأورال في روسيا, ويعتبر منحوت خشبي يعتبر الأقدم في العالم تم نحته خلال فترة العصر الحجري الأوسط حوالي 11،000 قبل الميلاد يتم عرضه في "المعرض التاريخي" في متحف يكاترينبورغ، روسيا.

ما قبل البوريال

ما قبل البوريال (باللاتينية: Preboreal)، وهي مرحلة من فترة الهولوسين، حيث تمتد من (11,560) إلى (10,640) سنة قبل الميلاد.

مرزة الخشب

مُرزة الخشب أو عُقيب الخشب (الاسم العلمي: Circus dossenus)، طائر جارح منقرض كان يعيش في هاواي خلال العصر الهولوسيني. هذه الطائر الصغير ذو الأجنحة القصيرة كان يسكن غابات مولوكاي وأواهو حيث من المفترض أنه كان يصطاد الطيور الصغيرة والحشرات.

نيونتولوجي

هو جزء من علم الأحياء الذي، على النقيض من الحفريات، يتعامل مع الحية (أو، وبصورة أعم، الأخيرة) الكائنات الحية،دراسة الأصناف موجودة (المفرد: أصنوفة قائما): الأصناف (مثل الأنواع وأجناس والأسر) مع أعضاء لا يزال على قيد الحياة، بدلاً من (جميع) يجري انقرضت سبيل المثال: موس (السيس السيس) أنواع موجودة، والدودو أنواع منقرضة. في مجموعة الرخويات المعروفة باسم رأسيات الأرجل، اعتبارا من 1987. كان هناك حوالي 600 من الأنواع الموجودة والأنواع المنقرضة 7,500. [1] أصنوفة يمكن تصنيفها على أنها انقرضت إذا كان اتفق على نطاق واسع أو مصدقة أن أي من أعضاء الفريق لا تزال حية. على العكس من ذلك، يمكن تصنيف الأصناف منقرضة قائما إذا كان هناك اكتشافات جديدة من الأنواع الموجودة (" الأنواع لازاروس")، أو إذا كان يتم تصنيف الأنواع المعروفة سابقا قائما كأعضاء في أصناف. معظم علماء الأحياء وعلماء الحيوان والنبات في الممارسة نيونتولوجيستس، ونيونتولوجيست مصطلح يستخدم إلى حد كبير من علماء الحفريات مشيراً إلى غير-علماء الحفريات. وقال ستيفن جاي غولد من نيونتولوجي: " المهن الاحتفاظ بهم باروتشياليسمس، وأنا على ثقة أن القراء نونباليونتولوجيكال يغفر لنا مظهر رئيسي. نحن علماء الحفريات، ولذا نحن بحاجة إلى اسم على النقيض من أنفسنا مع جميع الناس الذين يدرسون الكائنات الحديثة في وقت البشرية أو إيكولوجية لك.ولذلك فإنك تصبح نيونتولوجيستس. نحن نعترف بالطابع غير متوازن والضيقة لهذه الشعبة ثنائية التفرع. [2]". وقد علم الأحياء التطوري نيونتولوجيكال من منظور زمني بين 100 إلى 1000 سنة. الأساس في نيونتولوجي يعتمد على نماذج للانتقاء الطبيعي كذلك انتواع. وقد الأساليب في نيونتولوجي، إذا ما قورنت بالمتحجرات التطوري، تركيز بشكل أكبر على التجارب، هناك ثغرات أكثر تواترا في حفريات مما في نيونتولوجي، لأنه ينطوي على حفريات الأنواع المنقرضة وقد نيونتولوجي الكائنات الحية الحالية والمتاحة لأخذ عينات وإجراء البحوث على الواقع.

أسلوب البحث في نيونتولوجي كلاديستيكس لدراسة مورفولوجيس وعلم الوراثة البيانات اونتولوجي بمزيد من التركيز على البيانات الجينية، والتركيبة السكانية من حفريات

بوابة علم الأحياء

بوابة علوم

لغات

This page is based on a Wikipedia article written by authors (here).
Text is available under the CC BY-SA 3.0 license; additional terms may apply.
Images, videos and audio are available under their respective licenses.