الحملة الصليبية الأولى

الحملة الصليبية الأولى (1096م–1099م) هي حملة عسكرية شنها الصليبيون تلبية للدعوة التي أطلقها البابا أوربان الثاني سنة 1095م في كليرمونت جنوب فرنسا من أجل تخليص القدس وعموم الأراضي المقدسة من أيدي المسلمين وإرجاعها للسيطرة المسيحية.

شارك في الحملة عدد من القادة أبرزهم جودفري دوق اللورين، وريموند دوق الناربون، وبوهيموند كونت تورانتو، وروبرت دوق النورماندي وروبرت الثاني كونت فلاندر وهيو كونت فرماندوا.

افترق أمراء الحملة الأولى في 4 طرق واجتمعوا في القسطنطينية عام 1097 عاصمة الإمبراطورية البيزنطية. وواصلوا زحفهم حتى وصلوا إلى القدس في صيف عام 1099 واستولوا عليها في يوليو من عام 1099م بعد حصار استمر أكثر من أربعين يوماً، استطاع الصليبيون تأسيس مملكة بيت المقدس وغيرها من الممالك الصليبية. ورغم أن هذه المكاسب دامت أقل من قرنين، فإن الحملة الصليبية الأولى تعد نقطة تحول رئيسية في توسع القوى الغربية، ومؤشراً على فتور التفوق في العالم الإسلامي نتيجة انقساماته.

شرق المتوسط نهايات القرن الحادي عشر

كان جوار أوروبا المباشر جنوباً هو الإمبراطورية البيزنطية، والتي كانت مسيحية ولكنها كانت إتبعت نهجاً أرثوذكسياً شرقياً مختلفاً منذ زمن. وتحت حكم الإمبراطور ألكسيوس الأول كومنينوس، كانت الإمبراطورية محصورة بين أوروبا والشواطئ الغربية للأناضول، وواجهت عداوة النورمان في الغرب والسلاجقة في الشرق. وبالاتجاه شرقاً كانت كل الكيانات التي تسيطر على الأناضول والشام ومصر إسلامية، ولكنها كانت منقسمة ومتناحرة سياسياً وثقافياً ومذهبيا في زمن الحملة الصليبية الأولى، مما لعب الدور الأكبر في نجاح تلك الحملة.

كانت كل من الشام والأناضول تحت سيطرة السلاجقة السنة، والتي كانت إمبراطورية واحدة كبيرة، ولكن في تلك الفترة كانت منقسمة إلى دويلات أصغر. وكان ألب أرسلان قد هزم البيزنطيين في معركة ملاذكرد عام 1071 وضمّوا الكثير من الأناضول لمناطق السلاجقة، ولكن هذه الإمبراطورية انقسمت بحرب أهلية بعد وفاة ملك شاه الأول سنة 1092. وفي دولة سلاجقة الروم في الأناضول، خلف قلج أرسلان ملكشاه، وفي الشام خلفه تتش بن ألب أرسلان الذي توفي عام 1095. فورث أبناء تتش رضوان ودقاق حلب ودمشق على الترتيب، مقسمين الشام إلى إمارات يعادي بعضها بعضاً، كما تعادي كربوغا أتابك الموصل (الجزيرة). وكانت هذه الدويلات أكثر اهتماماً في الحفاظ على مناطقها وكسب مناطق جديدة من جيرانها، أكثر من اهتمامها بالتعاون ضد الحملة الصليبية.

وفي مكان آخر تحت السيطرة الاسمية للسلاجقة كان الأرتقيون يسيطرون على القدس حتى عام 1098م. وفي شرق الأناضول وشمال الشام كان هناك دولة أسسها الدانشمنديون، وهم أيضاً سلاجقة؛ لم يكن للصليبيين اتصال يذكر مع أي من المجموعتين إلى ما بعد الحملة. كما أصبح الحشاشون ذوي دور مهم في شؤون سوريا.

كانت مصر تحت سيطرة الفاطميون الشيعة، والذين تقلصت مساحة دولتهم بشكل ملحوظ منذ وصول السلاجقة؛ نصح ألكسيوس الأول الصليبيين بأن يتعاونوا مع الفاطميين ضد عدوهم المشترك متمثلاً بالسلاجقة [بحاجة لمصدر]. أما الفاطميين، فكان يحكمهم في ذلك الوقت الخليفة المستعلي (مع أن السلطة الحقيقية كانت بيد الوزير الأفضل شاهنشاه)، خسرت القدس لمصلحة السلاجقة عام 1076، ولكن عادوا ليسطروا عليها من الأرتقيين عام 1098 حين كانت القوات الصليبية تتحرك. لم يعتبر الفاطميون في البدء الحملة الصليبية خطراً يهددهم، مفترضين أنهم أرسلوا من قبل البيزنطيين للسيطرة على شمال الشام، وأنهم لن يصلوا فلسطين.

الحملة الصليبية الاولى
جزء من حملات صليبية
Map Crusader states 1135-ar
الإمارات والممالك الصليبية في الشام والأناضول سنة 1135م
معلومات عامة
التاريخ 490هـ-493هـ / 1096م–1099م
الموقع بلاد الشام - الأناضول
النتيجة انتصار نهائي للصليبيين، وانتزاعهم بيت المقدس من الفاطميين.
تغييرات
حدودية
تأسيس مملكة بيت المقدس
تأسيس كونتية الرها
تأسيس إمارة أنطاكية
تأسيس مملكة كيليكيا
تقدم البيزنطيين في آسيا الصغرى
المتحاربون
العالم المسيحي

Banner of the Holy Roman Emperor with haloes (1400-1806).svg الإمبراطورية الرومانية المقدسة
Flag of Genoa.svg جمهورية جنوة
Pavillon royal de la France.svg مملكة فرنسا
Flag of England.svg مملكة إنجلترا
Byzantine imperial flag, 14th century, square.svg الإمبراطورية الرومانية الشرقية
Coat of Arms of the House of Hauteville (according to Agostino Inveges).svg دوقية بوليا
Coat of Arms of the House of Hauteville (according to Agostino Inveges).svg كونتية صقلية
مملكة أرمينيا الصغرى

العالم الإسلامي
علم السلاجقة.gif سلاجقة الروم
علم السلاجقة.gif سلاجقة الشام والجزيرة
علم السلاجقة.gif دانشمنديون
Rectangular green flag.svg الدولة الفاطمية
القادة
Armoiries de Jérusalem.svg جودفري
Armoiries de Jérusalem.svg بالدوين الأول
Armoiries de Jérusalem.svg ريموند صنجيل
Coat of Arms of the House of Hauteville (according to Agostino Inveges).svg بوهيموند الأول
Coat of Arms of the House of Hauteville (according to Agostino Inveges).svg تانكرد
Pavillon royal de la France.svg هيو كونت فرماندوا
Pavillon royal de la France.svg ستيفن الثاني، كونت بلوا
روبرت الثاني كونت فلاندر
روبرت كورتز
Byzantine imperial flag, 14th century, square.svg ألكسيوس الأول كومنينوس
Byzantine imperial flag, 14th century, square.svg تاتيكيوس
علم السلاجقة.gif ياغيسيان
علم السلاجقة.gif قلج أرسلان الأول
علم السلاجقة.gif فخر الملك رضوان
علم السلاجقة.gif شمس الملوك دقاق
علم السلاجقة.gif كربغا
علم السلاجقة.gif غازي بن الدانشمند
Rectangular green flag.svg الأفضل شاهنشاه
Rectangular green flag.svg افتخار الدولة
القوة
40-60 ألف [1] غير معروف
الخسائر
كبيرة كبيرة
Fleche-defaut-droite-gris-32.png  
الحملة الصليبية الثانية  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

التتابع الزمني لأحداث الحملة

Carte de la premiere croisade-ar
أماكن انطلاق الحملة الصليبية الأولى

انعقاد مجمع كليرمون

في مارس 1095م أرسل ألكسيوس الأول رسلاً إلى مجمع بياشنزا ليطلب من أوربانوس المساعدة ضد الأتراك. تلقى البابا أوربانوس طلب الإمبراطور بكثير من الحفاوة، فكان يتمنى بأن يلتأم الشرخ بين الكنيستين الذي كان عمره 40 عاما، وأراد إعادة توحيد الكنيسة تحت السلطة البابوية كرئيس أساقفة العالم، وذلك بمساعدة الكنائس الشرقية لدى استصراخها.

وفي مجمع كليرمون، الذي عقد في وسط فرنسا في نوفمبر 1095م، ألقى أوربانوس خطبة مليئة بالعواطف لحشد كبير من النبلاء ورجال الدين الفرنسيين. فدعى الحضور إلى انتزاع السيطرة على القدس من يد المسلمين. وقال إن فرنسا قد اكتظت بالبشر، وأن أرض كنعان تفيض حليباً وعسلاً. وتحدث حول مشاكل العنف لدى النبلاء وأن الحل هو تحويل السيوف لخدمة الرب: "دعوا اللصوص يصبحون فرساناً." وتحدث عن العطايا في الأرض كما في السماء، بينما كان محو الخطايا مقدماً لكل من قد يموت أثناء محاولة السيطرة. هاجت الحشود وصرخت بحماس قائلة:"Deus lo vult!" ("هي إرادة الرب!").

خطبة أوربان هي واحدة من أهم الخطب في تاريخ أوروبا. وهناك العديد من نسخ الخطبة المختلفة، ولكنها جميعاً كتبت بعد السيطرة على القدس، ومن الصعب معرفة ما قيل فعلاً وما تم إضافته بعد الأحداث ونجاح الحملة. ولكن من المؤكد أن ردة الفعل على الخطاب كانت أكبر من المتوقع. ولبقية سنة 1095 ولعام 1096، نشر أوربان الرسالة في أنحاء فرنسا، وحث أساقفته وكهنته بأن يعظوا في أسقفياتهم في بقية مناطق فرنسا وألمانيا وإيطاليا أيضاً. حاول أوربان منع أشخاص معينين (من ضمنهم النساء والرهبان والمرضى) من الانضمام للحملة، ولكنه وجد ذلك شبه مستحيل. وفي النهاية كان السواد الأعضم من هؤلاء الذين انضموا للحملة الصليبية من غير الفرسان، ولكنهم كانوا أقنانًا ولم يكونوا اثرياء ولديهم قليل من المهارة في أساليب القتال، ولكن المعتقدات بأهمية أحداث الألفية والنبوءة وجدت منفذا أخرجت هؤلاء من اضطهاد حياتهم اليومية، في حميم من المشاعر الجديدة والتقوى الذاتية لم يكن من السهل السيطرة عليها من قبل الأرستقراطية والأرستقراطية الدينية.

حملة الفقراء

سار بطرس الناسك بجموع الفلاحين والفقراء وسبق جيوش أمراء النصارى النظامية، ولما كان هؤلاء يسيرون بلا نظام فقد سببوا الفوضى والدمار لكل المناطق التي مروا عليها حتى النصرانية منها، بل حتى اشتكى منهم إمبراطور القسطنطينية، وعندما وصلوا بلاد المسلمين صبوا جام غضبهم فأهلكوا الزرع والضرع، وأحرقوا الأخضر واليابس، وعاثوا في الأرض الفساد، وقتلوا ومثلوا، وانتهكوا من الحرمات ما شاء لهم هواهم أن يفعلوا ذلك، وتصدى لهم السلاجقة، فالتقوا بهم في نيقية وأفنوا كل هذا الجيش تقريباً عام 489 هـ .[2]

تحرك الحملة

تحركت في اغسطس عام 1096 من اللورين بقيادة جودفري وانضم إليها أتباعه (أخوه الأكبر الكونت يفتسافي من بولون وأخوه الأصغر بالدوين البولوني، كما انضم بودوان له بورغ ابن عم غودفري، والكونت بودوان من اينو والكونت رينو من تول) على إثر الدعوة التي انطلقت لها حملة الفقراء، مشت هذه الفصائل على طريق الراين- الدانوب التي سارت عليها قبلهم فصائل الفلاحين الفقراء. حتي وصلت القسطنطينية نهاية عام 1096م.

وفي 6 مايو أجتمعت القوات الصليبية بعد عبورها مضيق البسفور لحصار مدينة نيقية، وقدم إمبراطور القسطنطينية أليكسيوس الأول كومنينوس الإمدادات للصليبيين من المؤنة إلى آلات الحصار أستمر الحصار حتى 26 يونيو حيث استسلمت المدينة لقوات ألكسيوس ومنع ألكسيوس قوات الصليبيين من دخول المدينة ونهبها وامتصاصاً لغضبهم قدم لهم الهبات والمنح للأمراء وطبقات الفرسان وأمر بتوزيع قطع نحاسية على المشاة.

بعد تسليم المدينة للقوات البيزنطية تقدمت قوات الصليبيين إلى القدس وخلال المسير تقرر تقسيم الجيش إلى قسمين نظراً لكثرته على أن تكون المسافة الفاصلة بينهما مسيرة يومين، وفي هذه الأثناء حشد قلج أرسلان حاكم قونية جموعه ضد الصليبيين بعدما اخذوا منه نيقية إلا أنه تعرض لهزيمة شديدة في معركة ضورليوم ومهد هذا النصر للصليبيين الاستيلاء على على مدن وحصون عديدة في الأناضول بسبب إخلاء السلاجقة لها أو معاونة الأرمن لهم.

وقبل مسير الصليبيين إلى انطاكية لحصارها انفصل بلدوين عن الجيش الرئيسي مصطحبا معه 80 فارسا بعدما طلب منه أهالي الرها القدوم إليهم لنجدتهم.

وكانت الرها تحكم من قبل أمير أرمني يسمى طوروس الذي كان يخضع للسلاجقة وأراد طوروس ان يكون بلدوين وفرسانة جندا له بعدما سمع بانتصارات الصليبيين إلا أن فكرة ان يكون بلدوين وفرسانه جندا لطوروس لم يتقبلها بلدوين فتقرر ان يتبنى طوروس بلدوين كابن له لاسيما كون طوروس رجلا عقيما ومسنا.

قامت بعدها ثورة في الرها أسفرت عن مقتل طوروس وتنصيب بلدوين حاكما على الرها كوريث لطوروس.

اما الجيش الرئيسي للصليبيين فتابع مسيره حتى أنطاكية حيث أستمر في حصارها طوال ثمانية أشهر ابتداء من العشرين أكتوبر حتى صبيحة اليوم الثالث من يوليو حيث دخل الصليبيين انطاكيه بعد خيانة أحد المستحفظين على الأبراج ويدعى فيروز الذي مهد لهم للصعود إلى أحد الأبراج وفتح الأبواب والدخول إلى المدينة.

وأسفرت الحملة الأولى عن احتلال القدس عام 1099 وقيام مملكة بيت المقدس بالإضافة إلى عدّة مناطق حكم صليبية أخرى ،كإمارة الرها وانطاكية وطرابلس بالشام.

ولعبت الخلافات بين حكام المسلمين المحليين دوراً كبيراً في الهزيمة التي تعرضوا لها، كالخلافات بين الفاطميين بالقاهرة، والسلاجقة الأتراك بنيقية بالأناضول وقتها. وباءت المحاولات لطرد الصليبيين بالفشل كمحاولة الوزير الأفضل الفاطمي الذي وصل عسقلان ولكنه فر بعدها أمام جيوش الصليبيين التي استكملت السيطرة على غالبية الأراضي المقدسة.

انظر أيضا

المراجع

  1. ^ The Oxford Encyclopaedia of Medieval Warfare and Military Technology, Volume 1
  2. ^ موسوعة التاريخ الإسلامي،المجلد السادس، الدولة العباسية، الجزء الثاني، لمحمود شاكر، الناشر: المكتب الإسلامي في بيروت ودمشق وعمان، الطبعة السادسة 1421هـ-2000م، ص242
  • بوابة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
  • بوابة مصر
  • بوابة اليونان
  • بوابة الإسلام
  • بوابة إسرائيل
  • بوابة فلسطين
  • بوابة الأديان
  • بوابة تركيا
  • بوابة الحرب
  • بوابة التاريخ
  • بوابة العصور الوسطى
  • بوابة المسيحية
  • بوابة التاريخ الإسلامي
أليكسياد

الأليكسياد (باليونانية:Αλεξιάδα) كتاب تاريخي للأميرة آنا كومنينا ابنة الإمبراطور البيزنطي أليكسيوس الأول كومنينوس (حكم 1081 - 1118) .يُعد الأليكسياد أحد أهم وأشهر النصوص التاريخية التي كُتبت في فترة العصور الوسطى، ولاسيما لفترة الحروب الصليبية. كتبت آنا كومنينا الألكسياد في الفترة ما بين 1143 و1153 في دير ببيزنطة كانت قد نُفيت إليه بعد ما حاولت هي وزوجها نيكيبوروس برينيوس الاستيلاء على العرش على حساب شقيقها الصغير يوحنا الثاني كومنينوس (1118 - 1143).

يتناول الكتاب فترة حكم الإمبراطور أليكسيوس الأول كومنينوس والأحداث التي حصلت خلال حكمه وأهمها دخول الجيوش اللاتينية للأراضي البيزنطية خلال عبورهم للشرق في الحملة الصليبية الأولى.

الحملة الصليبية الأولى على فنلندا

الحملة الصليبية السويدية الأولى على فنلندا (بالفنلندية: Ensimmäinen ristiretki Suomeen) بعثة عسكرية أسطورية يفترض أنها كانت في خمسينات القرن الثاني عشر ، ينظر إليها تقليدياً على أنها استيلاء سويدي على فنلندا مع اعتناق الفنلنديين الوثنيين للمسيحية. وفقاً للأسطورة قاد الحملة الصليبية إريك التاسع ملك السويد، ورافقه فيها هنريك أسقف أوبسالا الذي بقي في فنلندا حتى قـُتل فيها لاحقاً.

ناقش الأكاديميون واقعية الحملة الصليبية. لا توجد أية إشارات أثرية تعطي أي دعم لها، ولا يوجد أي مصدر مكتوب من تلك الفترة يصف فنلندا تحت الحكم السويدي قبل نهاية أربعينات القرن الثالث عشر. وعلاوة على ذلك، لا يتم سرد أبرشية وأسقف فنلندا بين نظراءهما السويديين قبل خمسينات القرن الثالث عشر.

في ذلك الوقت، ترأس اليارل مسؤولية الليدونغ. يعني هذا نظرياً أن إريك قاد البعثة قبل أن يصبح ملكاً، أو على الأقل كان مطالباً بالعرش. لم تعط الأساطير سنة محددة للحملة ، ومحاولات تحديدها بتاريخ محدد في خمسينات القرن الثاني عشر كلها لا تعدو كونها مجرد تكهنات. كل ما هو معروف عن الملك اريك والأسقف هنريك هو أنهما شغلا على الأرجح مناصب هامة في السويد في وقت ما من منتصف القرن الثاني عشر. يجدر بالذكر أيضاً حقيقة أن الأسقف السويدي المشارك عادة في الحملات الشرقية كان أسقف لينكوبينغ، وليس أسقف أوبسالا.

مع ذلك كان منتصف القرن الثاني عشر زمناً عنيفاً جداً في بحر البلطيق الشمالي، خاض خلاله الفنلنديون والسويديون صراعات متكررة مع نوفغورود. وكجزء من ذلك، لعل بعثة عسكرية سويدية قد وُجهت أيضاً ضد فنلندا. ومن الجدير ذكره خصوصاً القصة القصيرة في أخبار نوفغورود الأولى بأنه في سنة 1142 "أمير" سويدي رفقة وأسقف رفقة أسطول من 60 سفينة نهب ثلاث سفن تجارية نوفغورودية في مكان ما "على الجانب الآخر من البحر"، كان واضحاً أن ذلك تم أمر أكثر أهمية.

الحملة الصليبية في سنة 1101

هي حملة صليبية صغرى من ثلاث تحركات منفصلة في عام 1100 و1101 نُظمت على أثر نجاح الحملة الصليبية الأولى, وسُميت بحملة القلوب الضعيفة لعدد المشاركيين فيها بعد العودة من الحملة الصليبية الأولى, الحملة الصليبية في عام 1101 ارتفعت نتيجة تصدي الاتراك السلاجقة للحملات وهزيمة الصليبيين هزائم حاسمة في ثلاث معارك.

الحملة الصليبية الأولى الناجحة روجت للتعزيزات من قبل مملكة اورشليم المؤسسة حديثاً ومن بوب باشال الثاني خليفة بوب اورفان الثاني (الذي مات ولم يعرق بنتيجة الحملة الصليبية التي دعا لها), دعا باشال الثاني لحملة جديدة, بالذات الأشخاص الذين كانوا نذروا أنفسهم للحملة الصليبية ولم يغادروا أو الذين عادوا ادراجهم, والذين تم احتقارهم عند عودتهم لأوطانهم للضغط عليهم ليعودوا إلى الحملات الصليبية أو الفقراء الذين يريدون أن يذهبوا إلى الأرض المقدسة.

الدول الصليبية

الدول الصليبية هي دول إقطاعية أسسها الصليبيون خلال الحملات الصليبية في المشرق العربي في القرنين الثاني عشر والثالث عشر. وقد أدى نجاح الحملة الصليبية الأولى إلى تاسيس عدة دولة على ساحل بلاد الشام.

بالدوين الأول

بالدوين الأول (1058 - 1118) أحد قادة الحملة الصليبية الأولى ومؤسس كونتية الرها وثاني ملوك مملكة بيت المقدس بعد خلافته لأخيه جودفري.أنشأ بالدوين قلعة الشوبك بعد توليه مملكة بيت المقدس وهي أحد أشهر قلاع الصليبين وأطلق عليها اسم "مونتريال" أي (الجبل الملوكي).

بطرس الناسك

بطرس الناسك ( بالفرنسية Pierre l’Ermite) (توفي في 8 يوليو 1115 في نيفموتييه قرب مدينة هوي البلجيكية) هو راهب وخطيب من مدينة أميان الفرنسية وإحدى الشخصيات المحورية في تاريخ الحملة الصليبية الأولى. كان متحدثاً مفوهاً وشخصية كاريزمية قادرة على التأثير على الجماهير، وهو القائد الروحي لما سمي بحملة الفقراء.

بيت سلجوقي

الأسرة السلجوقية هي العائلة المنسوبة إلى سلجوق بن دقاق جد السلاجقة الأكبر، وهم السلالة التي حكمت بعد ذلك واحدة من أكبر دول الإسلام التي ظهرت في العهد العباسي، وكان لهم دور كبير في تغيير الخريطة السياسية للمنطقة وإنقاذ الدولة العباسية بعد أن كانت قد فقدت معظم سلطتها في المنطقة خصوصاً في ظل سيطرة البويهيين عليها. يَعود أصل هذه القبائل إلى مناطق في وسط آسيا من مكان يُدعى "استبس القيرغيز"، هجروه في القرن السادس الهجري مرتحلين إلى الغرب حيث استقروا في مكان قريب من نهر سيحون، وهناك أعلنوا إسلامهم وشرعوا بمحاربة القبائل الوثنية في المنطقة. ولاحقاً دخلوا في صراع طويل مع الغزنويين انتهى بانتصار السلاجقة وانكسار شوكة الدولة الغزنوية، فبدؤوا بالتمدد غرباً حتى قضوا على البوهيهيين ثم مدوا سلطانهم إلى بلاد الشام والحجاز والأناضول وخاضوا حروباً كثيرة مع البيزنطيين والصليبيين. لكن بعد ذلك أخذت دولة السلاجقة بالانقسام والتشتت، فتفرعت من الأسرة السلجوقية سلالات حكمت مناطق مختلفة من أهمِّها سلاجقة خراسان والروم والعراق والشام وكرمان.

تانكرد

تانكرد Tancred (عاش 1075 - 5 ديسمبر أو 12 ديسمبر 1112)، كان زعيماً نورمانياً وأحد قادة الحملة الصليبية الأولى، وشارك في معركة حصار القدس عام 1099 أصبح بعدها أمير على الجليل وبعد أسر بوهيموند الأول عام 1100 أصبح تانكرد حاكما على إمارة أنطاكية وتوفي في أنطاكية عام 1112م.

حصار أنطاكية

حصار أنطاكية (بالإنجليزية: Siege of Antioch) وقع حصار أنطاكية أثناء الحملة الصليبية الأولى في 1097 1098.واستمر الحصار من قبل الصليبيين ضد المدينة التي يسيطر عليها المسلمين، من 21 أكتوبر 1097 إلى 2 يونيو 1098.

حصار القدس (1099)

حصار القدس عام 1099 هو حصار فرضه الصليبيون على مدينة القدس خلال الفترة ما بين 7 يونيو إلى 15 يوليو 1099، وتزعم القوات الصليبية كل من الدوق جودفري والدوق ريموند صنجيل ضد الحامية الفاطمية في القدس بقيادة افتخار الدولة انتهى الحصار باقتحام الصليبيين للمدينة وذبح غالبية سكانها. وبعد الاستيلاء على القدس تأسست مملكة بيت المقدس وإعلان جودفري ملكاً على القدس.

استمرت المذابح لمدة يومين، ويذهب المؤرخون لوصف أنه لم يبق أحد من السكان المسلمين واليهود إلا قد ذبح أو هرب أو بيع في اسواق النخاسة، وكان اليهود قد دافعوا عن حيّهم في شمال المدينة في الساعات الأولى للمعركة، وعندما اخترقت القوات الصليبية السور ودخلوا المدينة، توجهوا إلى الكنيس الرئيسي للصلاة، فاقفل الصليبيون عليهم المنافذ، وأحرقوا أكوام من الحطب حول الكنيس ليقتلوا حرقاً.

حصار نيقية

حصار نيقية هو حصار أقامه الصليبيون بقيادة جودفري وريمون تولوز وبوهيموند والقوات البيزنطية بقيادة تاتيكيوس على مدينة نيقية التابعة لسلاجقة الروم من 14 مايو إلى 19 يونيو 1097 ، انتهى الحصار بإستسلام الحامية للقوات الإمبراطورية البيزنطية وتسلمها المدينة فيما تابعت باقي القوات الصليبية طريقها إلى القدس.

حملة الفقراء الصليبية

حملة الفقراء هي حملة سبقت الحملة الصليبية العسكرية الأولى وتعتبر جزءا من الحملة الصليبية الأولى، دامت حوالي ستة أشهر من إبريل 1096 إلى أكتوبر من ذات العام. عرفت أيضا باسم حملة الشعب أو حملة الأقنان.

دقاق بن تتش

شمس الملوك أبو نصر دقاق بن السلطان تاج الدولة تتش بن السلطان ألب أرسلان(توفي في 497هـ/8 يونيو 1104م)، هو حاكم سلجوقي حكم دمشق وأقاليمها في الفترة ما بين 1095 إلى 1104م.بعد توفي والده تتش بن ألب أرسلان الذي أوصى أن يكون الملك من بعده لأخيه رضوان سار دقماق إلى حلب وأقام عند أخيه رضوان فكتب إليه الأمير سارتكين والي قلعة دمشق سراً يدعوه ليملكه مدينة دمشق فهرب من أخيه فأرسل رضوان في طلبه خيلاً فلم تدركه فلما وصل إلى دمشق نصبه الأمير ساوتكين ملكاً في دمشق وساعده على ذلك كثير من خاصة أبيه.

وفي هذه الأثناء وصل معتمد الدولة طغدكين ومعه جمهور من خواص أبوه تتش فمال إليه وثبت الأمر له. وفي سنة 490هـ وصل الملك رضوان إلى دمشق لفتحها وانتزاعها من يد أخيه دقماق فلم ينجح فطمع دقماق في الاستيلاء على ملك رضوان وأتجه بجيشه نحو مدينة حلب فأستنجد أخوه رضوان بقبائل التركمان على أخيه فقاتله فانهزم دقماق، وانتهى الأمر بالصلح بينهما على أن يكون الملك لرضوان في مدينة دمشق وأنطاكية.

رضوان بن تتش

فخر الملك رضوان بن تتش بن ألب أرسلان (توفي في 507هـ/10 ديسمبر 1113م) هو الحاكم السلجوقي حكم حلب في الفترة ما بين 1095م إلى حين وفاته في 1113م.

ريمون تولوز

ريمون دو تولوز (بالفرنسية: Raymond Toulouse) أو ريمون دو سان جيل (بالفرنسية: Raymond de Saint-Gilles) عرف لدى المؤرخون العرب في العصور الوسطى باسم ريموند صنجيل (1141 - 1105) هو دوق إقليم الناربون "Narbonne" في فرنسا وماركيز قوطيا "Gothie" وبروفانس "Provence". اشترك في الحملة الصليبية الأولى وشارك في حصار القدس 1099 والاستيلاء عليها.

أسس نواة ما عرف لاحقا بكونتية طرابلس خلال تشييده حصن في عرقا ليحدّ من سيطرة بوهيموند الأول حاكم أنطاكيا. استولى أيضًا على قلعة الحصن الواقعة غرب حمص.

وشيد قلعة طرابلس، وقيل إنه عرض عليه تاج مملكة بيت المقدس لكنّه رفض أن "يملك مكانًا عذّب فيه يسوع" بعد الحملة الصليبية الأولى سافر إلى القسطنطينية وحل ضيفا لدى الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس.

قلج أرسلان الأول

قلج أرسلان سلطان سلجوقي من سلاجقة الروم حكم ما بين 1092 وحتى وفاته في سنة 1107. وقد قاد السلطنة خلال الحملة الصليبية الأولى وبذلك واجه وطأة الحملة في آسيا الصغرى. وقد أعاد تأسيس دولة سلاجقة الروم بعد وفاة جلال الدولة ملك شاه سلطان السلاجقة. كما هزم الصليبيين في ثلاث معارك خلال الحملة الصليبية في سنة 1101 والتي بدأت بعد نجاح الحملة اللأولى

مذبحة معرة النعمان

مذبحة معرة النعمان هي أسود لحظة في تاريخ مدينة معرة النعمان السورية وقعت في 12 ديسمبر 1098 أثناء الحملة الصليبية الأولى. نجح الصليبيون بقيادة ريموند تولوز (ريموند صنجيل) وبوهيموند الأول في حصار أنطاكية ثم في 12 ديسمبر وصلوا المعرة واجتاحوا أسوارها وقتلوا 20,000 من سكانها.

يَذكر التاريخ بأن الصليبين أصابهم الجوع فأكلوا جثث القتلى المسلمين وشووا أطفال معرة النعمان كما دَوَّن المؤرخون المعاصرين من مثل فوشيه الشارتري وهو قس صليبي شارك بالحملة الصليبية إياها.

معركة دوريلايوم (1097)

معركة دوريلايوم (بالإنجليزية: Battle of Dorylaeum) أخذت معركة دوريلايوم مكان أثناء الحملة الصليبية الأولى في 1 يوليو 1097، بين الصليبيين والأتراك السلاجقة، بالقرب من مدينة دوريلايوم في الأناضول.

معركة عسقلان

معركة عسقلان (بالإنجليزية: Battle of Ascalon)، وقعت في 12 أغسطس 1099 م (13 رمضان 492 هـ) بعد فترة وجيزة من حصار بيت المقدس في نفس العام، وتعتبر آخر معارك الحملة الصليبية الأولى. دارت رحى المعركة بين جيش الصليبيين الفرنجة تحت قيادة جودفري وجيش الفاطميين علي أرض قرية حمامة التي كانت تتبع عسقلان. انتهت المعركة بهزيمة ودحر الجيش الفاطمي المتفوق عددياً، مما ضمن للصليبين الأمان في مملكة بيت المقدس.

كان الصليبيون قد حققوا هدفهم الأساسي من تلك الحملة المتمثل في الاستيلاء على بيت المقدس في 15 يوليو 1099. علم الصليبيون في أوائل آب / أغسطس بقدوم جيش الفاطميين لغزوهم وقد بلغ تعداده 20,000 جندي بقيادة الوزير الأفضل شاهنشاه. فبادرهم الجيش الصليبي الذي بلغ تعداده 10,200 بالهجوم، وخرجوا تاركين المدينة في 10 أغسطس ليخاطروا بكل شيء في معركة كبيرة ضد جيش المسلمين المقترب. سار الصليبيون حفاء حاملين معهم بقايا الصليب الحقيقي، برفقة البطريرك أرنولف التشوكيوسي. سار الجيش الصليبي جنوباً من مدينة القدس، حتي اقترب من محيط عسقلان في الحادي عشر من أغسطس وقاموا بالتقاط جَسّاسين مصريين كشفوا عن إسْتِعْدادات وقوة الجيش الفاطمي.

في فجر يوم 12 أغسطس، شن الجيش الصليبي هجومًا مفاجئًا على الجيش الفاطمي الذي كان لا يزال نائماً في معسكره خارج أسوار عسقلان وقت الهجوم. فشل الفاطميون في نشر ما يكفي من الحراس، ولم يتبق منهم سوى جزء من جيشهم قادرا على القتال. هزم الصليبيون المشاة الفاطميين ناقصي العدة بسرعة، بينما لم يتمكن الفرسان الفاطميون إلا بالكاد من القتال وانتهت المعركة في أقل من ساعة. وصل الفرسان الصليبيون إلى وسط المخيم، واستولوا على بيرق (لواء) الوزير وأمتعته الشخصية، بما في ذلك سيفه. تمكنت سيوف الإفرنج من الفاطميين، فأتي القتل علي الراجل والمطوعة وأهل القرية، وكانوا زهاء عشرة آلاف نفس، وهو عدد يدل علي المشاركة الواسعة للمقاومة الشعبية. لجأ المقاومون بعد الهزيمة التي لحقت بهم إلى تسلق أشجار الجميز ليحتموا بها، فعد الصليبيون إلى إحراق تلك الأشجار حتى هلك من فيها، وقتلوا من خرج منها علي حد قول ابن أثير. وفر الوزير علي سفينة راجعا إلى مصر. قتل الصليبيون الناجين وجمعوا كمية كبيرة من السلائب. قدر المؤرخ الدمشقي ابن القلانسي خسائر الفاطميين في تلك المعركة ب12,700 قتيل.

وقد أغري الإنتصار الذي حققته القوات الصليبية في معركة عسقلان جودفري لحصار مدينة عسقلان بغية احتلالها بعدما فشلت أولي محاولات المسلمين لاستعادة بيت المقدس وإنتهائها بهزيمة تامة، وبالفعل نازل الفرنج عسقلان وضايقوها، فنهض سكانها للدفاع عنها في مقاومة شعبيية لا مثيل لها، إذ استشهد نتيجة صد هذا العدوان من أهل عسقلان من شهودها وتجارها وأحداثها سوي أجنادها ألفان وسبعمائة نفس. كانت الحامية العسكرية الفاطمية في عسقلان علي استعداد للاستسلام فقط لريمون تولوز، وهو شرط لم يقبله غودفري ولكنه فشل في الاستيلاء علي المدينة أمام صمود أهلها الشعبي فقرر الصليبيون رفع الحصار عن المدينة بعد أن قرروا عليها عشرين ألف دينار تحمل لهم. ظلت القاعدة الفاطمية في عسقلان شوكة في خصر مملكة بيت المقدس الصليبية ولم تسقط حتى عام 1153.

الحملة الصليبية الأولى
الحملات
معارك
الدول
قلاع
الأعلام
طالع أيضًا

لغات

This page is based on a Wikipedia article written by authors (here).
Text is available under the CC BY-SA 3.0 license; additional terms may apply.
Images, videos and audio are available under their respective licenses.